Advertise

 
السبت، 18 فبراير 2017

احتجاجات ضد تصريحات "ماكرون" في "جريمة احتلال الجزائر"

0 comments
طالب العشرات من المحتجين المرشح المأمول للانتخابات الرئاسية الفرنسية إيمانويل ماكرون بالاعتذار بعد أن وصف الاستعمار الفرنسي للجزائر بأنه "جريمة ضد الإنسانية".

وجاءت تعليقات ماكرون في مقابلة مع قناة الشروق الإخبارية الجزائرية في وقت سابق من الأسبوع الماضي، حيث لا يزال الموضوع مصدرا للتوتر في فرنسا.

وحسب أسوتشيدبرس، كان أغلب المحتجين الذين تجمعوا امس الجمعة خلال زيارة ماكرون لبلدة كاربنتراس جنوبي فرنسا من المرتبطين بالعائلات المسيحية واليهودية التي انتقلت للعيش في المستعمرات الفرنسية في شمال أفريقيا قبل أن يطردوا بعدما حصلت هذه البلدان على الاستقلال.

وماكرون، مرشح الوسط في الانتخابات الفرنسية المزمع إجراؤها على جولتين في أبريل ومايو، أوضح في تسجيل مصور أن تعليقاته ترمي إلى الإقرار بمسؤولية الدولة الفرنسية في الاستعمار، ولا يقصد منها التعرض إلى أي شخص.

هذا ورزخت الجزائر تحت وطأة الاستعمار الفرنسي من 1830 وحتى استقلالها عام 1962.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة