Advertise

 
الأربعاء، 22 فبراير 2017

الاستخبارات الأمريكية تجمد مساعداتها للمعارضة السورية

0 comments
 أكدت مصادر في المعارضة السورية المسلحة، تجميد المساعدات العسكرية، التي كانت تنسقها وكالة الاستخبارات الأمريكية (سي آي أي) لمسلحي المعارضة في شمال غرب سوريا.

وتوقع المعارضون أن يكون تجميد المساعدات مؤقتا، مع إن ذلك يثير شكوكا حول الدعم الخارجي للمعارضة المسلحة، والذي يعد أساسيا لها.

وذكر مسؤولان أمريكيان مطلعان على البرنامج الأمريكي، أن تجميد المساعدات التي تشمل أجورا وتدريبا وذخيرة وحتى صواريخ موجهة مضادة للدبابات، جاء ردا على هجمات "المتشددين" ولا علاقة له بوصول الرئيس دونالد ترامب إلى سدة الحكم.

من جهته قال مسؤول في إحدى الفصائل، التي تأثرت بتجميد الدعم: "الحقيقة أن هناك تغيرات في المنطقة وهذه التغيرات لا بد أن تكون لها تداعيات". وأضاف المسؤول "لا يمكن أن يدخل شيء (من المساعدات) قبل ترتيب الأمور. هناك ترتيب جديد ولكن لم يتبلور بعد".

وهذا الدعم هو أحد عدة قنوات للمساعدات الخارجية للمعارضة المسلحة ولا تزال القنوات الأخرى مفتوحة، حيث هناك كذلك تركيا وقطر والسعودية من بين الدول، التي تقدم الدعم لفصائل المعارضة أو ما يسمى بـ "الجيش السوري الحر".

وفيما رفضت "سي آي أي" التعليق على نبأ تجميد الدعم للمعارضة المسلحة، أكد مسؤول قطري أن حكومة بلاده ليس لديها ما تقوله في هذا الشأن. كما اكتفى مسؤولون أتراك بالقول إنهم لا يمكنهم مناقشة "تفاصيل العمليات"، في الوقت الذي لم تتطرق فيه السعودية إلى الموضوع.

ونقلت وكالة "رويترز" تأكيد مسؤولين في خمسة من فصائل الجيش السوري الحر، كانت تتلقى دعما ماليا وعسكريا عبر غرفة عمليات معروفة، حول مسألة تجميد الدعم.

وأكدت شخصيتان أخريان كبيرتان في "الجيش السوري الحر" اطلاعهما على الأمر، وطلبتا عدم الكشف عن هويتيهما بسبب الطبيعة السرية للبرنامج الذي تدعمه الاستخبارات الأمريكية وكذلك بسبب حساسية الموضوع.

وتوقع عدد من المعارضين أن يكون وقف المساعدات مؤقتا، ومن الممكن أن يتم وضع ترتيبات جديدة لكن ليس هناك وضوح حتى الآن، فيما توقع آخرون أن تكون الدول المانحة تسعى لإرسال المساعدات إلى قوة مقاتلة واحدة متحدة وهو أمر لم يتحقق طوال الحرب السورية.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة