Advertise

 
الأربعاء، 22 فبراير، 2017

مقتل 51 في معارك بين فصائل المعارضة السورية في درعا

0 comments
 لقي ما لا يقل عن 51 شخصا مصرعهم خلال الـ 24 ساعة الماضية، في المعارك المحتدمة بين فصائل المعارضة المسلحة السورية في ريف درعا الغربي جنوب البلاد، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن اليوم الثلاثاء، إن " الاشتباكات تجددت بين جيش الإسلام ومجاهدي حوران وفرقة أحرار نوى وفرقة أسود السنة، وحركة أحرار الشام الإسلامية، وفرقة الحق، وفرقة فجر الإسلام، والمعتز بالله، وفرقة الحرمين الشريفين من جهة ، والتي تدعمها تركيا، و بين جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الجاهلية "داعش" الذي يشكل لواء شهداء اليرموك عماده الرئيسي، بالإضافة لحركة المثنى الإسلامية من جهة أخرى في محور بلدتي حيط وعدوان وتل عشترا بريف درعا الغربي " .

وأشار المرصد السوري إلى وقوع خسائر بشرية في صفوف الطرفين، إثر المحاولات المستمرة من قبل كل طرف تحقيق تقدم على حساب الآخر، حيث يشهد ريف درعا الغربي منذ فجر أمس الاثنين معارك عنيفة بين الطرفين.

وتابع المرصد السوري الذي يعتمد على شبكة ناشطين على الأرض إن " هذه المعارك ترافقت مع تفجيرات وقصف، خلفت مزيدا من الخسائر البشرية خلال الـ 24 ساعة الفائتة، حيث ارتفع إلى 51 على الأقل عدد من قتلوا حتى الآن في المعارك المحتدمة منذ يوم أمس بين الطرفين " .

وأشار المرصد السوري إلى أن أعداد الخسائر البشرية مرشحة للارتفاع بسبب ورود معلومات عن وجود أكثر من 30 جثة لا تزال ملقاة في المناطق التي شهدت اشتباكات بين طرفي القتال.

يذكر أن جيش خالد بن الوليد نفذ هجوما بعد منتصف ليل (الأحد - الاثنين)، على تمركزات للفصائل في مثلث الجولان- الاردن- درعا.

وكان جيش خالد بن الوليد قد تمكن من خلال هجومه هذا من السيطرة على بلدات تسيل وسحم الجولان وعدوان وتل جموع الاستراتيجي على مثلث الجولان – الأردن – درعا، في حين قضى وقتل 20 مقاتلا من الطرفين أكثر من 12 منهم من الفصائل الإسلامية والمقاتلة وذلك بتاريخ 31 من شهر يناير/كانون ثاني الماضي خلال اشتباكات بينهما في الريف الغربي.

يشار إلى أن جيش خالد بن الوليد قد تم الإعلان عنه في شهر مايو/ايار من العام المنصرم، اندمجت فيه عدة تشكيلات موجودة ضمن حوض اليرموك والتي يشكل لواء شهداء اليرموك المبايع لتنظيم الجاهلية (داعش) عمادها مع حركة المثنى الإسلامية.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة