Advertise

 
الأربعاء، 4 يناير، 2017

"Lbc " تعتذر عن وصفها للمقاومة الفلسطينية بـ "إرهابية"

0 comments
 أثار تقرير عُرض على شاشة قناة "إل بي سي" اللبنانية، مساء الإثنين، وتضمّن وصف أعمال المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي بـ "الإرهابية"، موجة انتقادات وردود أفعال غاضبة دفعت بالقناة إلى الاعتذار والتراجع عمّا جاء في تقريرها.

وعرضت القناة اللبنانية، تقريرًا استعرضت فيه أبرز العمليات التي استهدفت أماكن السهر والترفيه في العالم خلال السنوات الماضية؛ حيث ساوت خلاله بين أنشطة وأعمال "كتائب القسام" (الذراع العسكري لحركة "حماس") ضد أهداف احتلالية، وبين هجمات الجماعات الإرهابية كـ"تنظيم الدولة".

واستعرض التقرير المذكور، أبرز الاعتداءات التي طالت أماكن السهر والترفيه حول العالم خلال العقدين الماضيين، والتي كان آخرها الهجوم الذي استهدف ملهى ليلياً في مدينة اسطنبول التركية ليلة رأس السنة الميلادية، وخلّف عشرات القتلى والمصابين.

ومن الهجوم على ملهى ليلي للمثليين في ولاية فلوريدا الأمريكية خلال حزيران/ يونيو الماضي، إلى عملية إطلاق النار في صالة "باتاكلان" الموسيقية بالعاصمة الفرنسية باريس نهاية عام 2015،  مرورًا بعدد من العواصم الأوروبية التي شهدت عمليات مماثلة تبنّى "تنظيم الدولة" غالبيتها، انتهاءً بالعمليات الفلسطينية التي صنّفها التقرير على أنها "عمليات إرهابية".

وجاء تقرير "إل بي سي" على ذكر عملية نفذّتها "كتائب القسام" في 7 أيار/ مايو 2002، وخلّفت 16 قتيلاً صهيونيا في نادٍ للبيلياردو بمدينة تل أبيب، وسط الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

كما صنّف التقرير عملية أخرى للمقاومة الفلسطينية وقعت في الأول من حزيران/ يونيو 2001، على أنها "عملية إرهابية"، خلّفت 21 قتيلاً صهيونيا في ملهى ليلي بمدينة تل أبيب.

وأشعل التقرير التلفزيوني موجة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي التي شهدت انتشارًا لوسم "المقاومة مش إرهاب"، وتفاعلًا كبيرًا من قبل نشطاء فلسطينيين وعرب أكّدوا على اعتزازهم بفصائل المقاومة وطالبوا "إل بي سي" بالاعتذار.

بدوره، قال المسؤول الإعلامي لحركة "حماس" في لبنان، رأفت مرّة، "إننا نعتبر ما ذكرته قناة إل بي سي، خطأ سياسي وإعلامي كبير جداً.

ودعا وسائل الإعلام إلى عدم الربط بين الإرهاب والمقاومة المشروعة للاحتلال، مطالبًا قناة "إل بي سي" بـ "مساندة المظلومين والأحرار وقضية فلسطين العادلة".

فيما بعثت حركة "حماس" إلى القناة اللبنانية برسالة، أكّدت خلالها على مشروعية العمل الفلسطيني المقاوم ضد الاحتلال الصهيوني وسياساته.

وجاء في رسالة الحركة "إن أعمال الشعب الفلسطيني ومقاومته ضد الاحتلال تُصنّف ضمن حقه المشروع في المقاومة التي تقرها القوانين الدولية ومواثيق حقوق الإنسان".

وأضافت أن "دوافع الإرهاب وأهدافه تختلف بالكامل عن دوافع المقاومة وأهدافها"، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن "الشعب الفلسطيني من أكثر الشعوب تعرضًا للإرهاب وأنه يقاوم دفاعًا عن الأرض والحرية".

من جانبها، ردّت "إل بي سي" على رسالة "حماس" بالإعراب عن موقفها من مقاومة الاحتلال، قائلة "إن (اسرائيل) كانت وستبقى دولة عدو، وإن كل ما تقوم به يوميا من حصار قطاع غزة إلى ملاحقة وسجن وتصفيات الفلسطينيين على حواجز الذل، وصولا إلى مواصلة إقامة المستوطنات على الأراضي الفلسطينية، هو فعل احتلال".

وأضافت في تقرير إخباري لها "إن المواثيق الدولية واتفاقية لاهاي نصّت على مشروعية مقاومة الاحتلال، والشعب القائم بوجه الاحتلال هو مجموعة من المواطنين الذين حملوا السلاح لقتال العدو؛ حيث اعتبرتهم هذه المواثيق قوات نظامية يتمتّعون بصفة المحايدين

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة