Advertise

 
الاثنين، 30 يناير، 2017

مواجهة قصيرة بين بوارج يونانية وتركية في بحر إيجه

0 comments


شهد بحر إيجه، الأحد 29 يناير/كانون الثاني، مواجهة قصيرة بين بوارج يونانية وتركية قرب جزر يونانية صغيرة تطالب بها أنقرة، في حادث جديد على خلفية توتر متنام بين البلدين.

وقالت وزارة الدفاع اليونانية إن بارجة قاذفة للصواريخ من البحرية التركية يرافقها زورقان للقوات الخاصة دخلت المياه الإقليمية اليونانية قرب جزر ايميا اليونانية التي تطالب بها أنقرة.

وأضافت الوزارة أن سفنا لخفر السواحل اليونانية يرافقها زورق استطلاع للبحرية "راقبت في شكل دائم تحركات السفن التركية" وحذرتها من "الانتهاك" الذي ارتكبته للمياه الإقليمية، لافتة إلى أن البوارج التركية غادرت المنطقة بعد 7 دقائق.

وفي الجانب التركي، نقلت وسائل الإعلام، أولا، أن اليونان أعاقت تقدم بارجة تركية على متنها قائد الأركان الجنرال خلوصي آكار نحو جزر ايميا.

وتحدثت وكالة "دوغان" الخاصة للأنباء عن "توتر" استمر نصف ساعة قبل أن تعود البارجة التركية إلى بودروم في جنوب غرب تركيا.

ولكن، بعيد ذلك، نقلت وكالة أنباء "الأناضول" الحكومية عن القوات المسلحة التركية أن سفينة صغيرة لخفر السواحل اليونانية وصلت وراقبت ما يحصل من بعيد.

وذكرت الوكالتان أن الجنرال آكار "كان يعاين" البوارج التركية في بحر إيجه.

ويأتي هذا الحادث بعدما رفضت المحكمة اليونانية العليا أن تسلم تركيا 8 عسكريين أتراك تتهمهم أنقرة بالمشاركة في محاولة الانقلاب في 15 يوليو/تموز، ما أثار استياء أنقرة التي توعدت بإلغاء اتفاق وقعته مع اليونان والاتحاد الأوروبي حول إعادة استقبال المهاجرين.

وسبق أن أثارت جزر ايميا، التي تبعد 7 كيلومترات فقط عن السواحل التركية، توترا بالغا بين أنقرة وأثينا. وكادت الأمور أن تتطور إلى مواجهة عسكرية بينهما، العام 1996، لولا ضغط دبلوماسي مارسته الولايات المتحدة.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة