Advertise

 
الجمعة، 9 ديسمبر، 2016

آخ يا بلدنا: الأردن: لن ندعو سوريا للقمة العربية

0 comments
أعلنت الحكومة الأردنية التزامها بموقف الجامعة العربية الخاص بتعليق عضوية سوريا، ما يقضي بعدم دعوة دمشق إلى حضور القمة العربية المقرر انعقادها في العاصمة عمّان، نهاية شهر مارس/ آذار المقبل، فيما أكدت على استمرار العلاقات الدبلوماسية بين عمان ودمشق للآن. 

وجاء تأكيد الحكومة الأردنية لذلك، خلال مؤتمر صحفي عقده المتحدث الرسمي باسم الحكومة وزير الدولة لشؤون الإعلام محمد المومني، الخميس، في دار رئاسة الوزراء، قال فيه إن اجتماعا رسميا موسعا سيعقده رئيس الحكومة، الأحد، لبحث التفاصيل اللوجستية والأمنية للقمة.

وأعرب الوزير الأردني عن حرص بلاده على أن تكون القمة العربية المقبلة "محطة على صعيد تعزيز العمل العربي المشترك وأن يكون هناك جهد عربي لمواجهة التحديات الكثيرة في الإقليم".

وعن دعوة سوريا إلى القمة، أوضح المومني، الذي قال إن الأردن دولة توافق، أنه "يوجد قرار من جامعة الدول العربية بتعليق العضوية لسوريا وهذا القرار لا يزال نافذا والأردن سيطبقه".

وأشار المومني إلى أن الأردن إلى جانب الجزائر ولبنان، كانت قد طلبت استثناء في ذلك الوقت، بعدم سحب التمثيل الدبلوماسي لسوريا في الأردن، وأن الأخير لم يسحب السفير السوري إلا لاحقا (منتصف 2014) بعد أن أعلن أنه "غير مرغوب به"، مؤكدا بالقول إن العلاقات الدبلوماسية لا تزال "قائمة".

وتعليقا على زيارة رئيس التحالف الوطني العراقي عمار الحكيم إلى المملكة، الأربعاء، والتقائه بالملك عبدالله الثاني، وما يحمله من مشروع لإبرام تسوية سياسية بين العراقيين، قال المومني: "عملية سياسية جامعة لكل أطياف الشعب العراقي هي الضمانة والأعمق والأهم لأمن واستقرار العراق وسلامة واستقرار العراق هي سلامة للأمة العربية".

وفيما أكد المسؤول الأردني دعم بلاده لجهود الحكومة العراقية في معركة الموصل ومحاربة الإرهاب، كشف عن وجود مباحثات عملية مع شركات لطرح عطاءات لتأمين الطريق البري بين مركز الكرامة الحدودي الأردني ومعبر طريبيل العراقي المغلق، وقال: "إعادة فتح الطريق والمعبر مصلحة للطرفين".

في غضون ذلك، نفى المومني ردا على تساؤلات صحفية، عقد أية مباحثات ثلاثية بين الأردن والعدو الصهيوني  وسوريا حول أمن الحدود الجنوبية لسوريا، وقال: "قنواتنا مفتوحة مع الجميع من أجل تأمين حدودنا لكن هذه الصيغة ليست موجودة".

وبشأن ما تداولته تقارير إعلامية حول التوجه إلى فتح معبر ثالث بديل بين الأردن وسوريا، عوضا عن معبر (الرمثا-درعا) شمال البلاد، ومعبر (جابر- نصيب) المغلقين، على أن يكون إلى الشرق من الحدود الأردنية السورية، أكد المومني أن ذلك "تم طرحه لوجستيا وأمنيا في وقت سابق وانتهى". 

وأضاف: "المنطقة التي يجري الحديث عنها موجودة منذ عشرات السنين، والأمر يتطلب العديد من التحضيرات اللوجستية وبناء طريق وبناء معبر وتجهيزات والأهم الناحية الأمنية.. من جهتنا الأمور واضحة لكن في العمق السوري كل تلك المناطق هي خارج السيطرة وساحة مفتوحة للتنظيمات الإرهابية".

أما فيما يتعلق بحادثة الجفر التي قتل فيها 3 مدربين عسكريين أمريكيين بقاعدة الملك فيصل العسكرية في مطقة الجفر شمال شرق عمّان في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قال المومني إن التحقيق لم ينته، مشيرا الى أن بعض المعلومات الأمنية والعسكرية لا يتم الإفصاح عنها، وأضاف: "عندما ينتهي التحقيق وعندما يكون هناك معلومات يمكن الافصاح عنها للإعلان سيتم الإعلان عنها".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة