Advertise

 
الأحد، 4 ديسمبر، 2016

ريفي: حزب الله يعرقل الحكومة لفرض شروطه كما في رئاسة الجمهورية

0 comments
 رأى وزير العدل اللواء أشرف ريفي أن "من يعتقد أن المشروع الايراني سوف يتراجع هو واهم، فنحن ندرك انه لن يتراجع وسوف يتمدد شيئا فشيئا، واذا لم نكن مستعدين لمواجهته فسوف نخسر، وللاسف هناك من يقدم له التنازلات دون ان يدرك ما يحصل، لان هذا المشروع سيجره من تنازل الى آخر. ونحن مدركون لخطورة الامر وسوف نكون حراسا للقضية والوطن وسنناضل لنحافظ على هويتنا ووجودنا". وقال: "نهدف لبناء الدولة العادلة التي تحكمنا وحدها دون اي شريك آخر، ولن نرضى بحكم الدويلة، ونقول ل"حزب الله" لن تستطيع ان تتحكم بالبلد او ان تحكمه، قد تتحكم بمفاصل الدولة لفترة معينة، ولا احد بامكانه الهيمنة على مؤسسات الدولة الا تحت عنوان السلاح غير الشرعي، ولا احد يقول لنا انه لدينا مقاومة، لان من يقتل أهلنا في سوريا لا يسمى مقاومة، بل هو قاتل الشيوخ والنساء والاطفال، ومن قتل شهداءنا لا يسمى مقاومة ايضا، ومن قتل الشهيد الرئيس رفيق الحريري نضعه في الخانة عينها".

وقال خلال استقباله وفودا شعبية من عكار والمنية الضنية والقلمون وطرابلس: "كلنا يعرف التطورات الاخيرة في البلد. نحن ما زلنا على ثوابتنا وعلى الطريق عينه الذي سرنا عليه، هادنا لفترة معينة لنقول لكل العالم من لا يعرف القراءة عليه أن يقرأ بهدوء ووضوح. نحن نعلم اننا نواجه مشروعا ايرانيا فارسيا يحاول قضم البلد لقمة لقمة. نقول لحلفائنا السابقين والحاليين كونوا واعين، فهويتنا لبنانية عربية ولن تكون الا لبنانية عربية. وواهم من يعتقد ان القوة ستبقى له دائما، كلنا يعلم ان كل شيء يتبدل في هذه الحياة. لن تبقى قوة "حزب الله" لصالحه، وايماننا بوطننا يدفعنا الى الثبات على موقفنا والحفاظ على هويتنا".

أضاف: "نحن صادقون مع ربنا وأهلنا ومع القضية، والصادق مع نفسه اولا ومع ابناء بلده سينجح في النهاية، والنجاح ليس له بل لابناء الوطن جميعا، ونحن بموقفنا الثابت سوف نحافظ على وجودنا وهويتنا وكياننا. لن نتراجع والمهادنة الموقتة هي لنعطي فرصة ليعيد البعض حساباته، ومن توهم ان المشروع الآخر يتراجع هو "غلطان كثير" اما ان تثبت وجودك او سوف يأكلك لقمة لقمة، وفي النهاية النصر حليف من يقف مع اهله وناسه، ومعركة البلديات كانت أكبر دليل على هذا الانتصار".

وتابع: "الكل يسأل لماذا لم تشكل الحكومة الى اليوم؟ السبب واضح تماما وهو أن "حزب الله"، مثلما فرض شروطه في رئاسة الجمهورية، يحاول ممارسة الضغط والابتزاز على الفريق الآخر ليشكل حكومة كما يريد، ونقول ان من يتنازل ل "حزب الله" سيكون مسؤولا امام الله وامام التاريخ وامام كل الناس، وسوف يدفع ثمن تنازلاته غاليا مهما كلف الأمر. نحن شركاء أساسيون في هذا الوطن، وواهم من يعتقد اننا رعايا، ولن نقبل بأن نأخذ حقنا الا كاملا، ولن نسمح لاحد بأن يتقدم علينا بخطوة واحدة، فهدفنا ان نقيم الدولة العادلة التي تحكمنا جميعا بالتساوي، ولن نسمح ايضا للدويلة بأن تحكمنا. نحن مع العيش المشترك، مسلمين ومسيحيين، وعلى المستوى الاسلامي مع العيش السني - الشيعي والدرزي والعلوي وتجمعنا المساواة. لا فريق بامكانه الهيمنة على الطرف الآخر الا تحت عنوان السلاح غير الشرعي، وهذه الهيمنة ستكون موقتة ولن تستمر وستعود الامور الى طبيعتها بنضالنا في وجه السلاح غير الشرعي. ونقول لمن في موقع السلطة ان لم يكن لديك ثقة بنفسك فلتعد الى بيتك، ونحن من جهتنا وان كنا في موقع المعارضة نثق بأنفسنا وسوف نبقى صامدين في وجه من يريد الهيمنة على اهلنا والوطن".

وأردف: نقول لكل من انحرف عن الطريق القويم ، ان الشعب سوف يحاسبكم ، لقد حاسبكم في انتخابات البلديات ،وسوف يحاسبكم في الانتخابات النيابية القادمة . واذا كنتم تحترمون الدستور ثمة شغور نيابي في طرابلس وجونيه ، وان كان لديكم ثقة بشعبيتكم فعليكم اجراء الانتخابات الفرعية، والا فانتم خائفون وعليكم اعلان ذلك. 

وختم ريفي موجها التحية ل"الشعب السوري الصابر على الظلم والمأساة"، منوها "بصمود ابناء حلب الشهباء، ويؤلمنا كثيرا القتل البربري لاطفالنا امام انظار العالم كله دون يحرك احد ساكنا او يمتلك الجرأة على الكلام، فهل عقدت الالسن أو اختفت الرجال؟ ان الالسن لن تعقد والرجال لن تختفي وسنظل نصدح بالحق مهما طال أمد الباطل". 

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة