Advertise

 
السبت، 10 ديسمبر 2016

هآرتس: وثائق سرية رسمية تكشف نية الكيان ضم سيناء وقطاع غزة خلال العدوان الثلاثي على مصر العروبة

0 comments


نقلت صحيفة "هآرتس" العبرية عن وثائق سرية رسمية تتعلق بسياسة الحكومة الصهيونية قبل 60 عاماً محفوظة لدى مركز أبحاث "عكفوت – متابعات"، أن مؤسس الكيان الغاصب ورئيس حكوماتها الأولى دافيد بن غوريون كان على وشك إعلان فرض القانون الصهيوني على شبه جزيرة سيناء وقطاع غزة، أي ضمهما رسمياً إلى ما يسمى زوراَُ بالأراضي الصهيونية، وذلك غداة احتلالهما خلال العدوان الثلاثي "الفرنسي - البريطاني – الصهيوني" على مصر العروبة، والذي بدأ في 29 تشرين الأول عام 1956، لكنه تراجع عن الفكرة في اللحظة الأخيرة.

ويلتقي هذا الكشف مع ما تم التلميح إليه في مذكرات بن غوريون ومدير وزارة الدفاع في حينه شيمون بيريز بأن بن غوريون كان يعيش أيام نشوة مع احتلال سيناء، وأنه تحدث في الأيام الأولى عن "مملكة إسرائيل الثالثة"، بعد أن تضاعفت مساحتها مع الاحتلال أربع مرات، في رسالة خاصة إلى قائد الجيش في حينه موشيه ديان، ثم أمام الكنيست حين تحدث عن "تجدد مكانة سيناء في هذه الأيام".

ووفق الوثائق، فإن بن غوريون اعتبر في حديث لإذاعة الجيش أن سيناء "نقطة محورية في أمننا وسلامتنا الداخلية وعلاقاتنا الخارجية مع العالم وفي الشرق الأوسط".

و كشفت الوثائق أنه رغم "انتشاء" بن غوريون ورغبته في توسيع "مملكته"، إلا أنه عمل حساباً للردود الدولية الغاضبة أصلاً على الاحتلال.

واعتبر المدير العام لمركز الأبحاث "متابعات" ليئور ليفني الوثائق والمراسلات بين بن غوريون من جهة والمستشار القضائي في حينه حاييم كوهين ووزير القضاء، "بداية منظومة علاقات متواصلة بين إسرائيل وقوانين الاحتلال في القانون الدولي".

ومن الوثائق التي تم الكشف عنها وكتبها المستشار القضائي، وثيقة إعلان لوزير الدفاع بن غوريون، وإن بقيت بلا توقيع المستشار، بأن "أرض شبه جزيرة سيناء هي أراض في حوزة إسرائيل، وأن كل قانون يُطبق في إسرائيل يُنظر إليه على أنه ساري المفعول في كل منطقة يعتبرها وزير الأمن بحوزة الجيش".

وتؤكد الوثائق أن المستشار القضائي لوزارة الخارجية في حينه شبتاي روزن صعق من الوثائق غير الموقعة، وحذر من أن معنى إعلان "أنها في حوزة إسرائيل" هو فرض السيادة الإسرائيلية عليها "بشكل يتعارض والقانون الدولي، وقد تتسب لنا بمشاكل سياسية معقدة".

مع ذلك، اعتبر روزين ضم قطاع غزة قانونياً بداعي أن "القطاع جزء من أرض إسرائيل (فلسطين التاريخية)، لكن تطبيقه على شبه جزيرة سيناء سيؤدي إلى مشاكل قانونية ودولية شديدة. واتفق معه في هذا الموقف المدعي العسكري الرئيسي مئير زوهر".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة