Advertise

 
الأحد، 11 ديسمبر، 2016

مقتل 25 في انفجار بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة

0 comments
 قالت وزارة الصحة المصرية إن 25 شخصا قتلوا وأصيب 31 آخرون يوم الأحد في انفجار وقع داخل كنيسة في مجمع كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية نقلا عن مصدر أمني إن عبوة ناسفة تزن عشرة كيلوجرامات من مادة (تي.إن.تي) تسببت في الانفجار.

ورجحت مصادر أمنية والمحامي القبطي نجيب جبرائيل إن يكون القتلى والمصابون من الوافدين لأداء صلوات الأحد. وقالت المصادر إن أغلب الضحايا من النساء موضحة أن الانفجار وقع في قاعة مخصصة النساء بالكنيسة البطرسية بمجمع كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بحي العباسية.

وقال عماد شكري وهو شاب كان في القاعة "كنا نستعد للصلاة عندما وقع التفجير."

وأضاف "التفجير هز المكان بالكامل والغبار غطى القاعة. سقطت على الأرض وكنت أبحث عن الباب على الرغم من أني لم أكن أرى أي شيء."

ومضى قائلا "خرجت وسط الصراخ. وفيه ناس كتير كانوا مرميين على الارض."

وقال شكري "بمجرد أن طالبنا الكاهن بالاستعداد للصلاة وقع الانفجار."

وأدان شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء الهجوم. وقال في بيان نشرته وكالة أنباء الشرق ألأوسط "مثل هذه الأحداث الإرهابية الغادرة لن تنال من قوة ومتانة النسيج الوطني المصري."

قال الأزهر في بيان إنه يدين "التفجير الإرهابي" مضيفا أن "استهداف دور العبادة وقتل الأبرياء أعمال إجرامية تخالف تعاليم الدين الإسلامي وكل الأديان."

ومضى البيان قائلا "يؤكد الأزهر تضامنه الكامل مع الكنيسة المصرية ذات المواقف الوطنية ومع جميع الإخوة المسيحيين في مواجهة هذا الاستهداف الإرهابي."

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار بعد.

وكان ستة من رجال الشرطة بينهم ضابطان قد قتلوا يوم الجمعة في انفجار بمدينة الجيزة المجاورة للعاصمة المصرية. وأعلنت جماعة تسمي نفسها حركة سواعد مصر (حسم) مسؤوليتها عن هجوم الجيزة.

وتقول وزارة الداخلية إن حسم جناح مسلح لجماعة الإخوان المسلمين التي حكمت مصر بعد انتفاضة 2011 لكن الجماعة المحظورة حاليا تقول إنها لا صلة لها بالعنف.

وينشط في مصر إسلاميون متشددون يمثلون تحديا أمنيا للحكومة وأغلبهم موالون لتنظيم الدولة الإسلامية.

وانفجار الكنيسة هو الحلقة الأحدث في سلسلة هجمات وقعت في السنوات الماضية قتل فيها مئات من رجال الجيش والشرطة أغلبهم في محافظة شمال سيناء. وقال الجيش إنه قتل مئات من المتشددين بشمال سيناء في حملة تشارك فيها الشرطة.

وعبرت صفحات لموالين لتنظيم الدولة الإسلامية في مواقع التواصل الاجتماعي عن ابتهاج لوقوع الهجوم. وجاء في عبارات في الصفحات "بارك الله في من قام بهذا العمل المبارك. فالمعادلة يسيرة واضحة كما تقتلون تُقتلون وكما تأسرون تُؤسرون وكما تهدرون امننا نهدر أمنكم" و"انفجار في معبد الصليب كاتدرائية العباسية في القاهرة وسقوط هلكى

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة