Advertise

 
الاثنين، 21 نوفمبر، 2016

دريان: أي مس بأي سلطة يفقد الدولة هيبتها ومكانتها

0 comments
 أكد مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان حرصه على "سرعة تشكيل حكومة مسؤولة وعاملة، وصاحبة مبادرة وإبداع، وذلك وسط الظروف الصعبة التي تحيط بلبنان، والأحداث الجارية بالجوار العربي، والأوضاع العربية بشكل عام".

وأعلن رفض دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية "أي مس بأي سلطة أو مؤسسة، سواء كانت رئاسة الجمهورية، أو رئاسة مجلس النواب، أو رئاسة مجلس الوزراء، وتحذر منه، لأن ذلك يفقد الدولة هيبتها ومكانتها".

وقال: "لا يعلو شأن الدولة ولا يستقيم، إلا بدعم مؤسساتها التي تنهض بأعباء شعبها من دون تمييز أو تصنيف، مهما تقلبت الظروف، ومهما كانت المعطيات، لأن العدل أساس الحكم. ولأن الحرية الحقة، والنقد البناء، لهما ضوابط وقواعد وأصول، لا يجوز الخروج عليها، ولأن هذا أسلوب تخريب لا أسلوب إصلاح أو بناء، فمؤسساتنا الرسمية والأهلية، ينبغي المحافظة عليها ومساعدتها وتفعيلها، إنها مسؤولية جماعية للسعي نحو الأفضل والأحسن لازدهار لبنان واللبنانيين".

كلام المفتي دريان جاء خلال الحفل التكريمي الذي أقامه على شرفه رئيس هيئة الدفاع عن حقوق بيروت المحامي صائب مطرجي في فندق فنيسيا، في حضور رئيس حكومة تصريف الاعمال تمام سلام والرئيس المكلف سعد الحريري والرئيس ميشال سليمان والرئيس حسين الحسيني والنائب عمار حوري ممثلا الرئيس فؤاد السنيورة ووزراء ونواب وشخصيات سياسية ودينية واجتماعية وعسكرية ونقابية ورؤساء جمعيات اهلية ومدنية.

مطرجي
إستهل الحفل بكلمة لرئيس هيئة الدفاع عن حقوق بيروت، الذي قال: "إننا عشية ذكرى الإستقلال ومع إنتخاب رئيس جديد للجمهورية ومع مساعي تأليف الحكومة العتيدة، لا يسعنا إلا التمني مرة أخرى أن تكون هذه الذكرى محطة إنتقالية كي نعيد جميعنا رونق الوطن ونرفل بخيره وأمنه وطمأنينته في ظل مؤسسات أمنية لم تتخلف يوما عن السهر على راحتنا.
الحديث عن مسار دار الفتوى يطول يا صاحب السماحة على الرغم من قصر الزمان، وهذا يحسب لك ويدفعنا إلى تأكيد الثقة بك وبثوابت دار الفتوى التي تقوم على الإعتدال ولن تتغير كما قلت. فحماك الله وأمدك بنور من عليائه ونحن من أهل الإعتدال وعلى الإعتدال معك ومع كل الشرفاء الطيبين".

أضاف: "مع محبتنا وتقديرنا لدولة الرئيس تمام سلام، من الإنصاف أن نقول إن رجال الدولة يصنعون مجدهم بأيديهم وليس بالمنة والعطاء من هنا وهناك، وهو ما يدفعنا إلى تهنئة تمام بك على ما أنجز وعلى تعاليه عن الصغائر واحتكامه إلى صبره وحنكته وإعتداله في زمن قل فيه الصبر وانعدمت الحنكة وغاب الإعتدال لفترة.
ووسط هذه المعمعة، كان هناك ضوء خط الأمل للمواطن في حكومة المصلحة الوطنية من خلال الامن والأمان ومحاولة إستيعاب هيبة الدولة، عنيت بذلك وزارة الدخلية بشخص وزيرها نهاد المشنوق.

دريان
ثم ألقى المفتي دريان كلمة جاء فيها: "لبنان بحاجة إلى رئيس قوي وحكومة فاعلة، وقد تفاءلنا بخطاب القسم وما جاء فيه. ولا بد من حكومة فاعلة تعمل بجد فتجري الانتخابات التي طال انتظارها، وتهتم بالخدمات للمواطنين، التي طال انتظارها أيضا. وهذا فضلا عن حل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية، التي ازدادت تعقيدا بسبب التعطل الذي ساد سائر مؤسسات الدولة. هناك مشكلات الشباب وفرص العمل. وهناك تدني نسبة النمو. وهناك تصاعد معدلات الفقر. وهناك الانتشار الفظيع للفساد. وهناك الانسدادات الحاصلة في الكثير من المرافق. بيروت أم العواصم العربية، ضحت وناضلت، وصمدت وقاومت، وبقيت شامخة رغم العواصف التي اجتاحتها. اغتالوا حبيبها بل حبيب لبنان والعرب والعالم، الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي أعاد عمرانها من مدينة منكوبة، إلى لؤلؤة الشرق، بالإنجازات التي قام بها من أجل وطنه، فظنوا أن مسيرته توقفت وانتهت باستشهاده. لا، لأن ابنه البار، الرئيس سعد الحريري، استمر على نهجه بشجاعة وإقدام، ولن يستكين حتى يحقق حلم الرئيس الشهيد، في جعل بيروت، بل لبنان، منارة الشرق كما كان، بالعمل الدؤوب، وبالتضحيات، لتعود الحياة بكل مفاهيمها في لبنان، إلى مسارها الطبيعي، خصوصا بعد انتخاب رئيس للجمهورية، وتشكيل الحكومة، لإنجاز كل الاستحقاقات التي ينتظرها اللبنانيون الأوفياء لمسيرة الرئيس الشهيد، ومن أجل بيروت وكل لبنان".

أضاف: "وكما نعلم جميعا؛ فإنه بفضل مبادرة الرئيس سعد الحريري الجريئة والشجاعة، جرى سد الفراغ في رئاسة الجمهورية، بعد عامين ونصف. لقد أكد دولة الرئيس سعد الحريري، عزمه على المضي قدما على هذا النهج، ليثبت أن التضحية تكون أحيانا الوسيلة الأمثل، للسير بالنهج الديمقراطي إلى الأمام، بشكل يحفظ المصالح الوطنية العليا، والسلم الأهلي، والانسجام الاجتماعي.
وكما تصاعدت آمال المواطنين، بانتخاب رئيس الجمهورية، تفاءلنا جميعا بتكليف الرئيس سعد الحريري بتأليف الحكومة. ونحن نتمنى على الجهات السياسية أن تتقارب وتتعاون، لتمكين الرئيس الحريري من التشكيل بأسرع وقت ممكن.
نحن محتاجون بالفعل إلى رئيس قوي، وإلى حكومة فاعلة. وقد تفاءلنا بخطاب القسم وما جاء فيه. ولا بد من حكومة فاعلة تعمل بجد، فتجري الانتخابات التي طال انتظارها، وتهتم بالخدمات للمواطنين، التي طال انتظارها أيضا. وهذا فضلا عن حل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية، التي ازدادت تعقيدا بسبب التعطل الذي ساد سائر مؤسسات الدولة. هناك مشكلات الشباب وفرص العمل. وهناك تدني نسبة النمو. وهناك تصاعد معدلات الفقر. وهناك الانتشار الفظيع للفساد. وهناك الانسدادات الحاصلة في الكثير من المرافق".

وتابع دريان: "من قلب بيروت أتوجه باسمكم جميعا بتحية تقدير واعتزاز وشكر، إلى دولة الرئيس تمام سلام الذي حافظ على تماسك الدولة اللبنانية وإدارة شؤونها بحكمة وصبر وأداء مميز، وحافظ على عدم الانهيار المريع لمؤسسات دولتنا في ظل التعطيل والشلل الذي كان مسيطرا على مفاصل الدولة الأساسية.
بيروت، ستبقى وفية لأنها لا تعرف إلا الحب والعطاء والخير، فهي حاضنة للجميع، وملتقى للحوار والثقافات، وهي درة الشرق الذي يتغنى بها الشرق الأوسط في عيشها المشترك الإسلامي المسيحي.
بيروت المواطنة تبنى على أساس الانتماء للوطن، وعلى أساس أن التوسط بين الفرد والدولة، لا يكون إلا من خلال القانون، وليس من خلال الطائفة، وهذا ما يمنح الوطن المنعة والسؤدد، ويجعل المجتمع شديد التماسك والتعاضد".

وختم: "إن العروبة هي الهوية التي يعتز بها لبنان ويفتخر، لأنه عربي الهوية والهوى والانتماء، ولم يكن الإسلام والعروبة يوما في تنافس ولا في تناقض، فالأول دين، والثانية هوية حضارية، ولبنان جزء من الوطن العربي، واللبنانيون هم جزء لا يتجزأ من الأمة العربية والإسلامية". 

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة