Advertise

 
الخميس، 3 نوفمبر، 2016

سلطات فرنسا قلقة من قرار روسيا الذي طالب بخروجها من حلب

0 comments
 
أشار مصادر فرنسية لصحيفة "الشرق الأوسط" الى ان "مصدر القلق في القرار الروسي الذي طالب بخروجنا من حلب في سوريا غدا ليس بالطبع الهدنة الإنسانية التي يقرها، بل الغموض الذي يلف طلبها من المعارضة لمغادرة حلب، وما يمكن أن يستتبع ذلك إذا غادرت المعارضة أم لم تغادر".

وتساءلت عن "هوية مقاتلي المعارضة وما إذا كان المطلوب مقاتلي "جبهة فتح الشام" الذين تطالب موسكو بخروجهم من حلب وهو ما اقترحه المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا الشهر الماضي أم كل المقاتلين بمن فيهم المنتمون إلى "الجيش السوري الحر" أو المعارضة المعتدلة، متناولة موضوع "الضمانات التي يتعين توافرها والتي من شأنها أن تحفز المقاتلين على المغادرة، التي من المفترض أن تكون دولية الطابع وليس فقط صادرة عن الجانب الروسي أو عن النظام".

كما تساءلت: "ما سيحل بمناطق شرق حلب في حال تركتها المعارضة المسلحة، أكان ذلك عناصر "جبهة فتح الشام" الذين يتراوح عددهم ما بين 300 و800 عنصر وفق تقديرات الأمم المتحدة أم كل العناصر المسلحة؟"، وهل ستترك الأحياء الشرقية لإدارة شؤونها بنفسها، أم أن النظام السوري سيسعى لإدخال قواته العسكرية وعناصره الأمنية وإدارته إلى هذه المناطق؟".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة