Advertise

 
الخميس، 10 نوفمبر 2016

التايمز: الجرائم التي ارتكبها الجاهلية بالموصل صادمة لكنها ليست مفاجئة

0 comments
 
نشرت صحيفة "التايمز" مقالا بعنوان "سكان القرى الذين حاربوا تنظيم "داعش" انتهوا إلى مقبرة جماعية" في إشارة إلى الجثث التي عثر عليها الجيش النظام العراقي في الموصل للمدنيين الذي أعدمهم تنظيم الجاهلية "داعش" الارهابي.

وأشارت الى ان "الجرائم التي ارتكبها التنظيم صادمة لكنها ليست مفاجئة، فالتنظيم كان يفتخر بتصوير الاعدامات بحق المدنيين الذين لا يمتثلون لتطبيق الشريعة"، لافتة الى أن "هؤلاء المدنيين من السنة في الموصل، كانوا ينظرون إلى "داعش" على أنه أخف الضررين بالمقارنة مع الحكومة العراقية".

ولفتت الى ان الضحايا في ذلك القبر الجماعي كانوا من سكان منطقة حمام العليل الذين انتفضوا ضد التنظيم، وارادوا التخلص منه ومساعدة القوات العراقية على تحريرهم من قبضته، موضحة أن هذا ما يفسر وجود الجثث مبعثرة واخرى مدفونة، كما أنه عمد إلى تركها على تلك الحالة، حتى يأتي ذويهم ويتعرفوا عليهم ومن ثمة يدفنونهم في مقابر.

وأكدت ان السبب الرئيسي في انفصال القاعدة عن تنظيم الجاهلية "داعش" هو أن القاعدة كانت دوما تبحث عن دعم السكان المحليين، وتستميلهم من خلال توزيع الغذاء، وتقديم المساعدات كما هو الحال في سوريا، وبذلك كسبت تعاطفا كبيرا في بعض المناطق السورية على حساب المعارضة السورية الأخرى، وإذا حلت الهزيمة بداعش في الموصل فإنه لن تقوم له قائمة في منطقة أخرى إذا استمر في القتل والاعدامات في حق المدنيين.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة