Advertise

 
الجمعة، 28 أكتوبر، 2016

المعارضة السورية تشن هجوما مضادا في حلب

0 comments
 قالت المعارضة السورية إنها شنت هجوما مضادا في حلب يوم الجمعة بقصف مكثف على مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة بعد هجوم استمر لأسابيع بدعم من روسيا على المناطق المحاصرة الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن مقاتلي المعارضة فجروا عددا من السيارات الملغومة التي يقودها انتحاريون على المشارف الغربية لحلب.

وقال مصدر عسكري إن هجوم المعارضة في المنطقة تم إحباطه. وقال التلفزيون الحكومي إن الجيش دمر أربع سيارات ملغومة.

وتهدف المعارضة إلى كسر الحصار الذي فرضته الحكومة وحلفاؤها هذا الصيف بدعم جوي من سلاح الجو الروسي. وتعرضت المناطق الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب لقصف عنيف منذ أن أعلن الجيش هجوما لاستعادة المنطقة الشهر الماضي.

وقال مسؤول كبير في الجبهة الشامية المنضوية تحت لواء الجيش السوري الحر لرويترز "هناك دعوة عامة لأي شخص يستطيع حمل السلاح... بدأ القصف التحضيري هذا الصباح."

ويبدو أن الهجوم يشنه في الأغلب مقاتلون من خارج المدينة ضد قوات الحكومة التي تسيطر على الأحياء الغربية.

وقال متحدث باسم جماعة أحرار الشام أيضا في رسالة على وسائل التواصل الاجتماعي إن الهجوم على حلب بدأ يوم الجمعة. وقال مسؤول الجبهة الشامية إن الفصائل المشاركة في الهجوم تشمل جماعات من الجيش السوري الحر وجيش الفتح وتحالف فصائل إسلامية.

وقال زكريا ملاحفجي المسؤول في تجمع (فاستقم) في حلب إن صواريخ جراد أطلقت على قاعدة النيرب الجوية في حلب وأضاف أنها ستكون "معركة كبيرة" بمشاركة جميع جماعات المعارضة. 

وأفاد المرصد بوقوع قصف عنيف من المعارضة مع سقوط ما يربو على 150 صاروخا وقذيفة أصابت أحياء في جنوب غربي المدينة. وقال المرصد إن 15 مدنيا لقوا حتفهم وأصيب 100 في قصف المعارضة لغرب حلب الخاضع لسيطرة الحكومة. وذكرت وسائل إعلام رسمية أن خمسة مدنيين قتلوا.

وقال المرصد السوري إن صواريخ جراد أرض-أرض أصابت قاعدة النيرب ومواقع أخرى حول قاعدة حميميم الجوية قرب اللاذقية.

ويخوض الرئيس السوري بشار الأسد الحرب الأهلية التي دخلت عامها السادس مدعوما من روسيا وإيران وفصائل شيعية من دول مجاورة ضد فصائل المعارضة التي يغلب عليها السنة ومن بينها جماعات تدعمها تركيا ودول الخليج والولايات المتحدة.

وكانت حلب أكبر مدينة سورية من حيث عدد السكان قبل الحرب. وتنقسم المدينة إلى قطاع غربي خاضع لسيطرة الحكومة وقطاع شرقي خاضع لسيطرة المعارضة لكنه يتعرض لحصار من الجيش وحلفائه

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة