Advertise

 
الأحد، 23 أكتوبر 2016

السعودي استنكر التخريب في صيدا: لن نرضى أن تبقى المدينة في العتمة

0 comments
 استنكر رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي "استمرار مسلسل التخريب لإنجازات مدينة صيدا وآخرها ما حصل من تكسير وتحطيم لفواصل وسطية شارع رياض الصلح التي يتم تركيبها لتضفي على المكان جمالية مضيئة ليلا، إذ فوجئنا صباح اليوم الأحد بوجود عدد من هذه الفواصل مكسرة يمنة ويسرة، في عملية تبدو بأنها متعمدة".

وقال في بيان اليوم: "للأسف الشديد يبدو أن هناك يدا تخريبية تريد لصيدا أن تبقى في العتمة، ولا تريد لأهلها أن ينعموا بمدينتهم متطورة في شوارعها وبيئتها وجمالية المشاريع التي يتم تنفيذها ولا سيما مشروع تأهيل البنى التحتية في المدينة الذي أضحى في خواتيمه، وكل يوم نشاهد أعمدة الإنارة الجديدة وحملة التشجير وغيرها من اللمسات الجمالية النهائية للمشروع. لن نرضى بأن تبقى صيدا في العتمة او أن تحرم من التطور، واليد المخربة يجب كسرها بتضافر كل الفاعليات وهيئات المجتمع المدني والسلطات المختصة".

وأوضح أن "عمليات التخريب ليست الأولى إنما سبقها أيضا الإعتداء على أعمدة الإنارة بالطاقة الشمسية لكورنيش صيدا البحري ونزع لمبات إنارة، وأيضا ما تتعرض له الحديقة العامة التي أنشئت مكان جبل النفايات سابقا من أعمال تحطيم لأجهزة الإنارة وتخريب بعض التجهيزات في الحديقة، وكل هذا الأمر نضعه برسم السلطات المختصة للتحقيق فيه". 


شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة