Advertise

 
الاثنين، 31 أكتوبر، 2016

آخ يا بلدنا = البنك الدولي يحذر من سقوط ليبيا في براثن الفقر

0 comments


حذر البنك الدولي من أن نسبة كبيرة من الليبيين باتت على شفا "السقوط في براثن الفقر"، وأن نحو ثلث سكان البلاد بحاجة لشكل ما من أشكال المساعدات الإنسانية.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية الأحد 30 أكتوبر/تشرين الأول عن البنك الدولي: "إن نسبة كبيرة من سكان ليبيا (لم يحددها) قد أصبحوا على شفا السقوط في براثن الفقر، بفعل هبوط أسعار النفط وتعطل إنتاجه والجمود السياسي والصراع الشامل، الذي يعصف بالبلاد".

وأوضح البنك الدولي أن ثلث السكان في ليبيا البالغ عددهم 6.3 مليون نسمة، يحتاجون إلى شكل ما من المساعدات الإنسانية، أي نحو 2.4 مليون شخص، وفق تقرير سابق للأمم المتحدة.

وأكد البنك في تقريره أن معدلات البطالة المرتفعة لها دور في عدم الاستقرار السائد حاليا، مشيرا إلى أن المساعدات القصيرة الأجل ستفسح المجال أمام جهود زيادة فعالية جهاز الخدمة المدنية والقطاع العام، وكذلك تطوير القطاع الخاص وتنويع أنشطته لتمكينه من خلق وظائف جديدة.

وتمتلك ليبيا أكبر مخزون للنفط في إفريقيا، وتعتمد على إيراداته في تمويل أكثر من 95% من خزانة الدولة. وعقب سقوط نظام معمر القذافي عام 2011 دخلت ليبيا في مرحلة من الانقسام السياسي، ما تسبب في خلق أزمة اقتصادية ومالية خانقة.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة