Advertise

 
الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2016

التشكيلات القضائية جمدت بسبب صراع المستقبل مع ريفي

0 comments

كان يُفترض مشروع التشكيلات القضائية الجزئية  أن يغيّر مراكز 190 قاضياً، وصل إلى رئيس الحكومة تمام سلام منذ أسابيع، لكنه لم يخرج من عنده قطّ. وفيما تتحدث المصادر عن رمي مشروع التشكيلات في سلة المهملات، تكشف مصادر متابعة للملف أنّ المشروع جُمِّد لأكثر من سبب. السبب الأساسي الخفي يتعلق بصراع تيار المستقبل مع وزير العدل المستقيل أشرف ريفي. وتكشف المصادر أنّ التيار لا يُريد أن يُسجّل لريفي أي إنجاز، سواء في ما خصّ حصول تشكيلات، أو نقل قضاة محسوبين عليه إلى مراكز معينة.

غير أن مصادر مطّلعة على "طبخة التشكيلات" قالت  إنّ "القضاة الذين يُريدهم المستقبل شُكِّلوا إلى المراكز التي يُريدها". أما سبب التأخير، بحسب المصادر نفسها، فيعود إلى كون المشروع ينتظر توقيع كل الوزراء، بينما المجلس لا يجتمع.

مسألة أخرى جرى تداولها على أنها شكّلت إحدى العراقيل، تتعلق بـ "تمنٍّ" لسلام بشأن خمسة قضاة. غير أن مجلس القضاء الأعلى ضرب بهذا "التمنّي" عرض الحائط ولم يلحظه، باستثناء قاضٍ واحد يدعى محمد سلام، كان قد طلبه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان والرئيس سلام معاً، جرى تشكيله وحده كـ"ترضية" للرجلين إلى مركز محامٍ عامّ في زحلة. هذا السبب، إضافة إلى العلاقة المتشنّجة بين ريفي والمستقبل، أوقفت التشكيلات، بحسب المصادر.

علماً أن آخر تشكيلات كبيرة أجريت في أيلول عام 2010 عندما كان القاضي غالب غانم رئيساً لمجلس القضاء الأعلى. ومنذ ذلك الحين، لم يكن هناك سوى تشكيلات محدودة وانتدابات.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة