Advertise

 
الثلاثاء، 4 أكتوبر 2016

وحدة خاصة وبدون أسم من وراء اغتيال قيادات حماس وحزب الله

0 comments
نشر موقع صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، الليلة الماضية، تقريرا عن وحدة تجسس صهيونية جديدة لا تحمل اسما، ساهمت في عمليات اغتيال لقيادات كبار في تنظيمات فلسطينية وعربية.

وحسب الموقع، فإن الوحدة بالأساس تتبع لوحدة التجسس الرئيسية في الجيش الصهيوني المعروفة باسم 8200، وتعمل ميدانيا وتستخدم وسائل حديثة من خلال أجهزة كمبيوتر "محمول" ومعدات الكترونية أخرى، في عمليات التجسس على حماس وحزب الله والمجموعات المسلحة على حدود سوريا.

وتخدم الوحدة في عملياتها التجسسية، الوحدات الخاصة في الجيش التي تنفذ مهاما داخل "أراضي العدو"، كما جرى خلال حرب غزة الأخيرة، من جمع معلومات ميدانية حول مطلقي الصواريخ المضادة للدروع تجاه الدبابات أو القوات العسكرية.

وأشار موقع يديعوت إلى أن الوحدة تستخدم طرق تمويه بواسطة مجسمات على شكل صخور أو نباتات وغيرها من طرق التمويه الحديث، وتعمل على جانب الحدود وتنتشر قربها لتنفيذ المهام المطلوبة، موضحا، أن عناصرها كان لهم دور في عمليات اغتيال وقعت مؤخرا استهدفت جهاد مغنية وسمير القنطار.

وتنفذ طواقم الوحدة مهاما تستمر لأيام وأسابيع وأشهر إذا لزم الأمر، ويجري تبديلهم باستمرار، علما أن أن غالبيتهم يتقنون قراءة وكتابة اللغم العربية، والحديث بذات اللهجة التي تجري فيها عمليات التجسس.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة