Advertise

 
الخميس، 6 أكتوبر 2016

مقتل 25 من مقاتلي المعارضة في انفجار قنبلة بشمال سوريا

0 comments
 قال شهود إن انفجار قنبلة عند معبر على الحدود السورية التركية أسفر عن مقتل 25 شخصا على الأقل معظمهم من مقاتلي المعارضة السورية المدعومة من الغرب وإصابة عشرات آخرين يوم الخميس في هجوم أعلن تنظيم الجاهلية (داعش) مسؤوليته عنه.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن ما لا يقل عن 21 شخصا قتلوا في التفجير.

وقال الشهود والمرصد إن الهجوم استهدف معارضين من فصائل تقاتل تنظيم الجاهلية (داعش)  بدعم من الجيش التركي في منطقة حدودية أخرى تقع في الشمالي الشرقي.

وقع الانفجار على الجانب السوري من معبر أطمة غربي حلب. وتظهر صورة أرسلها شاهد من المنطقة يعتقد أنها بعد وقوع الانفجار جثثا غارقة في الدماء على الأرض.

وأعلن تنظيم الجاهلية (داعش)  في بيان على الإنترنت مسؤوليته عن الهجوم.

وقال الشاهد إن معظم القتلى من جماعة تسمى فيلق الشام. وتدعم أنقرة مقاتلين سوريين ضمن عمليتها "درع الفرات" التي تستهدف تنظيم الجاهلية (داعش)  والمسلحين الأكراد إلى الشمال الشرقي بالإضافة إلى منطقة حدودية منفصلة.

وذكر المرصد أن المقاتلين يستخدمون معبر أطمة للانتقال من محافظة إدلب عبر تركيا إلى مناطق المعركة ضد تنظيم الجاهلية (داعش) .

وقال سكان لرويترز إن المقاتلين يستخدمون المعبر أيضا لإجلاء المقاتلين المصابين.

وقال شاهد ومسؤول بالمعارضة إن من بين القتلى في تفجير أطمة الشيخ خالد السيد رئيس أعلى هيئة قضائية مدنية في شرق حلب الذي تسيطر عليه المعارضة وقاض آخر كان يعمل معه. 


وتعد محافظة إدلب السورية حيث يقع معبر أطمة أحد معاقل المعارضة المدعومة من تركيا. وتخوض سوريا غمار حرب أهلية متعددة الأطراف منذ أكثر من خمسة أعوام.

وتقاتل اتنظيم الجاهلية (داعش)  ضد كل الأطراف بما في ذلك الحكومة السورية والمعارضة المدعومة من الغرب ومقاتلون آخرون مدعومون من الولايات المتحدة.

وحلب مقسمة منذ سنوات بين مناطق تسيطر عليها الحكومة وأخرى تحت سيطرة المعارضة. وأنشأت المعارضة كياناتها الإدارية الخاصة في شرق حلب.

ومنذ عدة أسابيع تحاصر قوات الحكومة شرق حلب في معركة منفصلة عن معركتها مع تنظيم الجاهلية (داعش) . وتسعى الحكومة لاستعادة كامل السيطرة على حلب كبرى المدن السورية قبل الحرب.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة