Advertise

 
الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2016

الشرطة الفرنسية تقبض على الرئيسين السابقين للاستخبارات والمباحث

0 comments
كشفت تقارير صحفية فرنسية  ، أن الشرطة الفرنسية احتجزت الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الداخلية، لبيرنار سكوارسيني، والرئيس السابق للشرطة الجنائية (المباحث)، كريستيان فليش في البلاد.

وذكرت صحيفة "لوموند" الفرنسية في طبعتها المسائية، أن هذه الخطوة جاءت بناء على قضية ينظرها الادعاء العام في اتهامات تتضمن انتهاك سرية تحقيقات وفرض قيود على تحقيقات والحصول على مزايا.

ولم يتم الإعلان بعد عن التهم الموجهة إلى الرجلين على نحو دقيق.

وتولى سكوارسيني رئاسة جهاز الاستخبارات الداخلية الفرنسي (دي سي آر آي) في الفترة بين عامي 2008 حتى 2012، وكان يعد آنذاك من المقربين من الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الذي ظل في قصر الإليزيه حتى 2012.

ووفقاً للصحيفة، تعرض سكوارسيني في أبريل (نيسان) الماضي، لتفتيش مسكنه حيث تم ضبط العديد من الوثائق خلال ذلك.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة