Advertise

 
الخميس، 8 سبتمبر 2016

في أحد مستشفيات بعلبك.. عسكري في الجيش مات من دواء الالتهاب

0 comments
تبدو القصة غريبة من ألفها إلى يائها: عسكري يموت من جرعة لا تتعدى 1 سم3 من دواء مضاد حيوي، ولكنها حصلت بالفعل بأحد المستشفيات في بعلبك.

وفي التّفاصيل، فقد دخل المعاون أول حنّا البشراوي في حالة طارئة إلى المستشفى في 23 حزيران الماضي، لكونه يعاني من أوجاع وحرارة مرتفعة. سريعاً، راجع مساعد الممرّض الطبيب صاحب المستشفى بهذه الحالة، فطلب منه أن يقوم بتعليق مصل يحقنه بمضاد حيويّ (دواء التهاب) بعد أن يجري تحليل دم لمعرفة ما يعانيه تحديداً وإن كان لدى المريض حساسيّة تجاه أي دواء.

ولذلك، أعطى مساعد الممرّض جرعة أقلّ من 1 سم3 من أحد المضادات الحيويّة بإبرة في المصل إلى المريض الذي أكّد أنّه يعاني من حساسيّة على أدوية الالتهاب، قبل أن يشير لمساعد الممرّض الى أنّه سيدّخن سيجارته لدقائق على مدخل الطوارئ ثم يعود.

وهذا ما حصل فعلاً. وبعد أقلّ من 7 دقائق سمع مساعد الممرّض الصرخة إذ هبط ضغط المريض إلى مستوى خطير، لتعمد إدارة المستشفى إلى تقديم الإسعافات الأوليّة قبل أن تقوم عائلة العسكري بنقله إلى مستشفى آخر حيث مات في غضون أسبوع.

وهنا، تختلف الرواية بين الطّبيب صاحب المستشفى ومساعد الممرّض والطبيب الشرعي الذي أكّد في تقريره أنّ البشراوي توفي من جراء جرعة من دواء المضاد الحيوي، إذ إنّه يعاني من حساسيّة تجاهه.

فيما أشار مساعد الممرّض إلى أنّه كان قد عبأ إبرة لحقن المريض بالمضاد الحيوي ولكنّه لم يفعل ذلك لأنّ البشراوي أكّد له أنّه يعاني من حساسيّة تجاهه، وبالتالي لم يقم أيضاً بإجراء فحص لمعرفة إن كان المريض يعاني من حساسيّة على أي دواء. وقال إنّه بعد ذلك توجّه إلى مكتب الطبيب لوضعه في الأجواء لكنّه لم يجده في المكتب، وعاد ليسمع بحالة المريض.

وهذا أيضاً ما يقوله الطبيب الذي لفت الانتباه إلى أنّه كان موجوداً حينما قدّمت الإسعافات الأوليّة للمريض ولم تظهر عليه آثار الحساسيّة، قبل أن يعود ويقول إن المريض لم يستجب لدواء الحساسيّة!

حالة الإرباك التي ظهرت على ملامح المدّعى عليهما الطبيب ومساعد الطبيب لدى استجوابهما، أمس، من قبل رئيس المحكمة العسكريّة العميد خليل ابراهيم، ازدادات عندما بدأ مفوّض الحكومة المعاون لدى "العسكريّة" القاضي هاني حلمي الحجار بتوجيه الأسئلة.

وسأل "الريّس" جملة من الأسئلة التي أشارت إلى حجم الإهمال الذي ربّما ساهم في وفاة البشراوي، حينما قال: "كيف يقوم مساعد الممرّض بالإشراف على حالة مريض، وهو ما زال في السنة الأولى الدراسية؟ وهل توافق نقابة الأطبّاء على ذلك أم أنّها تفرض شروطاً على مقدّمي طلبات التدرّب في المستشفيات؟ وهل يمكن لمساعد ممرّض لم يتخرّج أن يعطي دواء لمريض؟".

أسئلة الحجّار لم تلقَ إجابات حاسمة سوى أن الطبيب ومساعد الممرّض أكّدا أنّه من الخطأ أن يقوم مساعد الممرّض بحقن المريض بأي دواء.

وقد أرجئت الجلسة إلى 7 تشرين الأوّل المقبل للاستماع إلى إفادة الطبيب الشرعي الذي عاين جثّة البشراوي.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة