Advertise

 
الاثنين، 26 سبتمبر، 2016

الخارجية الإيرانية تهاجم عبدالله بن زايد

0 comments
دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، الأحد، وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد إلى "النظر بواقعية والكف عن تكرار الاتهامات الواهية التي لا أساس لها من الصحة"، على حد قوله.

وكان الشيخ عبدالله بن زايد دعا إيران، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى الكف عن القيام بدورها السلبي في المنطقة، وقال إن طهران ما زالت مستمرة في تقويض أمن المنطقة عبر الخطاب الملتهب والتدخل في شؤون الدول وتسليح المليشيات، مؤكدا أن الإمارات لن تتخلى أبدا عن حقها في السيادة على جزرها الثلاث وتدعو إيران إلى إعادة الحقوق إلى أصحابها.

وردا على تصريحات الشيخ عبدالله بن زايد، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن "محاولات وزير الخارجية الإماراتي الرامية إلى تصدير الأزمة فيما يخص زعزعة الأمن الإقليمي واتهام الآخرين فيها، تأتي في الوقت الذي تركت أبوظبي سياساتها التقليدية لصالح اللاعبين المتطرفين والمحرضين للحروب في المنطقة، وبدل أن تبادر إلى تهدئة التوترات، تحرض علي تعميق الخلافات واتساع نطاق الحروب".

وأضاف أن الجزر الثلاث "هي جزء لن يتجزأ عن أراضي الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وتابع أن "تكرار المزاعم الواهية لن تغير من الحقائق التاريخية"، داعيا وزير الخارجية الإماراتي إلى "النظر بواقعية والكف عن تكرار الاتهامات البالية"، وفق ما نقلته وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية الرسمية.

من جانبه، قال الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، عبر حسابه على موقع "تويتر"، إن "التعرض الإيراني لكلمة الشيخ عبدالله بن زايد في الأمم المتحدة لا يغير الحقائق، احتل نظام الشاه جزر الإمارات الثلاث، والاحتلال ما زال قائما".

وأضاف: "دول المنطقة مجمعة على أن السياسة الإقليمية الإيرانية أحد أهم عوامل عدم الاستقرار في العالم العربي، طهران يتيمة ووحيدة في الاعتقاد بغير ذلك"، وتابع: "النفي الروتيني وغير المقنع من متحدثي الخارجية الإيرانية لهذه الوقائع غدى مسخا، جيران طهران يعانون من تدخلاتها والاعتراف بذلك نصف الحل".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة