Advertise

 
الخميس، 22 سبتمبر، 2016

قوات النظام تتقدم مجددا في حلب

0 comments

أحرز الجيش النظامي السوري في حلب تقدما جديدا هو الأول بعد انتهاء الهدنة في المدينة الثانية من حيث الأهمية في سوريا وعاصمتها الاقتصادية قبل الحرب.

وأكد مصدر عسكري لـ RT أن "سيطرة الجيش السوري على معمل الأسمدة، على جبهة الراموسة جنوب حلب والمناطق المحيطة بالمعمل، سيزيد من الضغط على حي الشيخ سعيد (الذي يعد) بوابة المسلحين باتجاه الأحياء الشرقية".

وأضاف المصدر "كما شهد المحور الجنوبي الغربي اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والمسلحين، نجح الجيش بعدها في التقدم عبر محور الـ 1070 شقة ومدرسة الحكمة.. والعملية مستمرة لحين السيطرة على المنطقتين بشكل كامل".

ويتقدم الجيش في الحي المذكور عبر 3 محاور: "سوق الجبس" من الجهة الشمالية الغربية و"جمعية تشرين" شرقا و"تلة بازو" والتلال المحيطة بها جنوبا، فيما لم يتبق أمام مسلحي "جبهة النصرة" سوى الانسحاب من المحور الغربي عبر حي الراشدين الواقع تحت سيطرتهم.

من جهته اعتبر الخبير العسكري، كمال الجفا، في تصريح لـ RT أن "حي الشيخ سعيد، الذي حاول المسلحون فك حصار الأحياء الشرقية عبره في هجومهم على الكليات العسكرية قبل شهر، بات محاطا من قبل الجيش السوري المتمركز في معمل الأسمدة جنوب غرب الحي ومعمل الاسمنت جنوبا والراموسة القديمة غربا، ما يعني أن التقدم القادم للجيش السوري سيكون باتجاهه".

وأضاف الجفا أن "سيطرة الجيش على حي الشيخ سعيد يعني إعادة الأمان لطريق المطار-الراموسة والتخفيف من حدة القصف على حي الحمدانية السكني والضغط على أحياء العامرية وصلاح الدين الواقعة تحت سيطرة المسلحين".

وفي السياق ذاته قام الطيران الحربي بتنفيذ غارات عنيفة على طول المحور الغربي من مدينة حلب في مناطق الراشدين 4-5 والمنصورة وجمعية كيليكيا وصولا إلى معرة بابيص وياقد العدس شمال غرب مدينة حلب.

واعتبر الجفا أن "الهدف من هذه الغارات هي ضرب خطوط امداد المسلحين باتجاه الـ 1070 والحكمة وتدمير الخطوط الدفاعية الخلفية لهم.

كما أحرز الجيش تقدما عبر المحور الشمالي في مدينة حلب بمخيم حندارات للاجئين الفلسطينيين، فيما لم تشهد خطوط التماس داخل المدينة أية اشتباكات.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة