Advertise

 
الأربعاء، 14 سبتمبر، 2016

صفقة مساعدات عسكرية أميركية قياسية للكيان الصهيوني

0 comments
 
بعد مفاوضات طويلة وصعبة، توصلت الولايات المتحدة والعدو الصهيوني الى اتفاق نهائي يتم توقيعه خلال أيام لإبرام صفقة مساعدات عسكرية أميركية قياسية تبلغ قيمتها 38 بليون دولار على مدى عشرة أعوام.


ووفقاً لمسؤولين من الجانبيْن، يمثل الاتفاق أكبر التزام بمساعدات عسكرية أميركية لأي دولة على الإطلاق، كما يتضمن تنازلات قدمها رئيس وزراء الكيان بنيامين نتانياهو، من بينها ألا تسعى الحكومة الى الحصول على أموال إضافية من الكونغرس، وأن تنهي ترتيباً خاصاً سمح لها بإنفاق جزء من المساعدات الأميركية على صناعتها الدفاعية بدلاً من إنفاقه على أسلحة من صناعة أميركية.


ورأى المسؤولون أن نتانياهو فضّل عقد اتفاق مع الرئيس باراك أوباما الذي سيترك البيت الأبيض في كانون الثاني (يناير) على أن يتعلق بأمل الحصول على بنود أفضل في اتفاق مع الإدارة الأميركية المقبلة.


وأفادت تقارير صحافية عبرية أن مستشار الأمن القومي لرئيس حكومة العدو يعقوب ناغِل الذي وصل إلى واشنطن أمس للتوقيع على الاتفاق مع مستشارة الأمن القومي في البيت الأبيض سوزان رايس، التقى قبل مغادرته تل أبيب السفير الأميركي دان شبيرو ليضعا اللمسات الأخيرة على مسودة الاتفاق.


وأكدت التقارير أن الاتفاق يقضي بأن يصل مبلغ الدعم الأميركي للكيان ابتداءً من العام 2019، ولعشر سنوات متتالية، الى رقم غير مسبوق: 38 مليار دولار، أي 3.8 مليار للعام الواحد، بزيادة 300 مليون دولار عن المبلغ الذي تلقته الدولة العبرية في كل من السنوات الأخيرة، علماً أن المساعدات الأميركية في هذه السنوات كانت تبلغ 3 ملايين دولار، إضافة الى دعم إضافي من الكونغرس بمعدل نصف مليار سنوياً. كما ينص الاتفاق الجديد على تخصيص 5 بلايين دولار من هذا المبلغ (لعشر سنوات) لتطوير منظومات الدفاع من الصواريخ.


وأشارت التقارير إلى أن المبلغ الجديد أقل بكثير مما طمح له نتانياهو "تعويضاً عن اتفاق الدول الكبرى مع إيران في شأن مشروعها النووي"، إذ طالب بأن يكون مبلغ الدعم السنوي 4.5 بليون دولار، "لكنه رضخ في نهاية الأمر لجملة مطالب أميركية، في مقدمها تحديد إمكان توجه إسرائيل إلى الكونغرس لطلب مبالغ إضافية".


وينص الاتفاق على السماح للكيان في السنوات الست الأولى من الاتفاق باستخدام 26 في المئة فقط من مبلغ الدعم لغرض شراء عتاد من الصناعات العسكرية الصهيونية، واستخدام 13 في المئة من المبلغ لغرض شراء وقود للجيش، على أن يخصص المبلغ المتبقي لشراء عتاد من الصناعات العسكرية الأميركية.


واتفق معلقون صهاينة على أن سلوك نتانياهو مع أوباما، ورفضه صيف العام الماضي البدء بالمفاوضات في شأن الاتفاق الجديد، وذهابه إلى الكونغرس لتأليبه على الرئيس الأميركي، كانا وراء إصرار البيت الأبيض على ألا يتعدى مبلغ الدعم 38مليار دولار.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة