Advertise

 
الأربعاء، 7 سبتمبر 2016

ما حقيقة بناء جدار حول مخيّم عين الحلوة؟

0 comments
حسمت قيادات لبنانية وفلسطينية أنّ "لا صحة للشائعات التي جرى تداولها عبر بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حول النيّة ببناء جدار حول مخيّم عين الحلوة"، مؤكدة أنّ "ذلك الأمر لم يُطرح في أصعب الظروف التي مرّت بها العلاقات اللبنانية - الفلسطينية، فكيف في ظل هذه الظروف التي تتّسم بالصراحة والتنسيق، والعمل على تعزيز جسور التلاقي والتواصل بما يحفظ أمن المخيّمات وفي طليعتها مخيّم عين الحلوة والجوار؟!".

الإجماع اللبناني - الفلسطيني يُعتبر مطرقة لهدم أي محاولات لتوتير صفو العلاقات، التي تُعتبر  في أوجها، وأثمرت عن تسليم أكثر من 55 مطلوباً لأنفسهم من داخل مخيّم عين الحلوة إلى مخابرات الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية بفعل تنسيق قيادات لبنانية وفلسطينية مع المسؤولين المعنيين.

واستغرب متابعون للتفاصيل في ملف العلاقات اللبنانية - الفلسطينية، طرح مثل هذه الأفكار، التي تُعتبر (بالون اختبار) من قِبل بعض أصحاب المشاريع المشبوهة، لجس نبض الأطراف اللبنانية والشارع الفلسطيني وقواه السياسية، خاصة أنّ كلمة الجدار سرعان ما تعني للفلسطيني (جدار الفصل العنصري) الذي أقامه الاحتلال الصهيوني داخل الأراضي المحتلة، في وقت هناك حرص على استثمار العلاقات الإيجابية لبنانياً وفلسطينياً، والتي تؤتي ثمارها بالمزيد من حلحلة القضايا الشائكة، وتساهم في نقل الملف الفلسطيني من الزاوية التي حُشِرَ بها - أي الزاوية الأمنية - إلى ملف متكامل أمنياً وسياسياً واجتماعياً ومعيشياً، بحيث تساهم أي إيجابية في العلاقات، بتخطّي المرحلة وتجسيد حقيقة العلاقة بين الشعبين اللبناني والفلسطيني، التي توثّقت بالدماء في مقاومة الاحتلال الصهيوني وأعوانه.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة