Advertise

 
الاثنين، 5 سبتمبر، 2016

ايران تواصل الهجوم على السعودية: الوهابية ليست من الاسلام

0 comments
 تابع المسؤولون الإيرانيون الهجوم على السعودية الاثنين، في تصعيد يأتي بالترافق مع اقتراب موسم الحج، فذكر المرجع الديني الشيعي، مكارم الشيرازي، أن السعودية هي "مركز الوهابية" على حد قولته، واعتبر تلك المدرسة "خطرا على البشرية" في حين كان مسؤول إيراني يشير إلى طلب الأمم المتحدة مساعدة إيران بسوريا واليمن.

سياسيا، قال رئيس مركز الأبحاث الاستراتيجية لمجمع تشخيص مصلحة النظام، علي أكبر ولايتي، إن إيران "تسعى الى حل الصراعات في المنطقة عبر الطرق السلمية" مضيفا أن الأمم المتحدة "ونظرا لنفوذ إيران في المنطقة طلبت من إيران القيام بالمساعدة اللازمة لتقديم العون للأبرياء في مدن مثل حلب وتعز وريف دمشق" على حد قوله.

وندد ولايتي بالعقوبات المفروضة على مؤسسات عسكرية واستخباراتية إيرانية إلى جانب قوى تابعة لإيران، مثل حزب الله اللبناني قائلا: "السبب الرئيسي الذي يؤدى الى فرض العقوبات على مقر خاتم الانبياء وفيلق القدس هو مواجهة الصهيونية والدول الداعمة للصهيونية. لكن مثل هذه العقوبات سوف لا تستطيع منع مقر خاتم الانبياء وفيلق القدس وسائر المقاومين ضد الصهيونية من مواصلة عملهم.. إذا ما فرضوا عقوبات على حزب الله فمن المؤكد أنهم لم يكفوا عن المقاومة" وفق قوله.

دينيا، واصل المرجع الديني الشيعي، ناصر مكارم شيرازي، مهاجمة السعودية، فقال خلال افتتاح العام الدراسي بمدرسة دينية شيعية في إيران إن السعودية هي "مركز الوهابية" زاعما أن هناك فتاوى وكتبا تعتبر الوهابية "ليست من الإسلام" كما طالب بوجود متخصصين في المذهب الشيعي من أجل الرد عليهم.

واعتبر شيرازي، وهو أحد أهم رجال الدين الشيعة في إيران أن ما وصفها بـ"الوهابية" هي "أكبر الأخطار المحدقة بالعالم الإسلامي والبشرية" على حد تعبيره مضيفا: "لا يمكن مواجهة الوهابية عبر القوة العسكرية والسياسية فقط بل يجب القول لجميع المسلمين أن الوهابية ليست جزءا من المسلمين لكي لا يخدع الجيل الشاب بعباراتهم الخرافية هذه" وفقا لما نقلت عنه وكالة "تسنيم" الإيرانية شبه الرسمية.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة