Advertise

 
الأربعاء، 28 سبتمبر، 2016

الفايننشال تايمز: إيران توجه ضربة لجهود السعودية لوقف انخفاض أسعار النفط

0 comments
انفردت صحيفة الفايننشال تايمز البريطانية بنشر تقرير تقول فيه إن إيران برفضها عرضا سعوديا بتحديد سقف الانتاج وجهت ضربة قوية للجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية لكبح جماح الانتاج النفطي لوقف التدهور المطرد في أسعار النفط الخام المتواصل منذ عامين.

ووتقول الصحيفة إن هذا الرفض أدى إلى انخفاض سعر خام برنت بأكثر من نسبة 3.5 في المئة.
وتنقل الصحيفة تصريحا لوزير النفط الإيراني بيجن زنكنه عشية انعقاد الاجتماع الاستشاري لأعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) في العاصمة الجزائرية، قال فيه إن بلاده لن تخفض انتاجها من النفط أو تجمده، مشيرا إلى أنها ستواصل الانتاج حتى تصل إلى أكثر من 4 ملايين برميل في اليوم.
وترى الصحيفة أن ذلك يسلط الضوء على التوتر المطرد بين أكبر منتجين للنفط في المنطقة.

وقد أشارت السعودية إلى أنها ستدعم تخفيضا منسقا للانتاج النفطي يصل إلى مليون برميل يوميا للتعامل مع مشكلة التخمة التي تعاني منها الأسواق النفطية في العالم، مشترطة أن تجمد إيران انتاجها عند مستوى يقدره المحللون بـ 3.6 مليون برميل يوميا.

وتضيف الصحيفة أن عرض الرياض جاء وسط توقعات قاتمة لوضعها المالي مع بلوغ نسبة العجز في الميزانية لديها إلى نحو 100 مليار دولار.

وقد أعلنت الحكومة السعودية جراء ذلك سلسلة إجراءات تقشفية، من بينها قطع نسبة 20 في المئة من رواتب الوزراء فضلا عن مكافات أعضاء مجلس الشورى والإعانات المخصصة للسكن، ووضع حد أقصى للعطلات والخدمات الأخرى لموظفي القطاع العام.

وترى الصحيفة أن رغبة السعودية في تخفيض ضخ النفط تمثل تحولا في سياستها منذ بدء تدهور أسعار النفط، حيث دفعت باتجاه زيادة الانتاج وضخ النفط إلى الاسواق للضغط على المنافسين الذين ينتجون النفط بكلف أعلى.

ويقول تقرير الصحيفة إن إيران الخارجة من سنوات من العقوبات الاقتصادية لم تبد اهتماما بوضع سقف للانتاج النفطي حتى تصل إلى مستويات الانتاج التي كانت عليها قبل العقوبات عليها والبالغة نحو 13 في المئة من مجمل انتاج الأوبك.

وهذا السقف يعني 4.2 مليون برميل يوميا أي بزيادة 600 ألف برميل يوميا عن انتاجها الحالي، بحساب مستويات الانتاج الحالية في دول المنظمة النفطية.

وترى الصحيفة ان تصريحات وزير النفط الإيراني قادت إلى انخفاض في أسعار النفط بحدة، إذ انخفض سعر نفط برنت بـ 1.68 دولارا ليصل إلى 47.67 للبرميل الواحد.

وتنقل الصحيفة عن خالد الفالح، وزير الطاقة السعودي، قوله إنه لم يتوقع التوصل إلى اتفاق في هذه المحادثات، لكن "الفجوة بين بلدان الأوبك أخذت تضيق" وإن النقاش تركز على مستويات الانتاج في إيران وليبيا ونيجيريا.

ويقول مسؤولون سعوديون إنهم يجرون محادثات مع كبار منتجي النفط خارج الأوبك، وبضمنهم روسيا، ويأملون في وضع أسس لاتفاق في وقت لاحق من هذا العام.

وترى الصحيفة أن تصريحات الوزير الإيراني تشير إلى أنه من الصعب التوصل إلى اتفاق ينهي وفرة النفط في الأسواق العالمية التي أدت انخفاض أسعار النفط وبالتالي ايرادات الدول المنتجة له.

ويخلص تقرير الصحيفة إلى أن المحللين يقولون إن الموقف الإيراني يعكس وجهة نظر إيران بأنها يمكن أن تتحمل أسعار النفط المنخفضة أكثر من المملكة السعودية.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة