Advertise

 
الأربعاء، 7 سبتمبر 2016

فضل الله استقبل في مكة وفود الحجاج من دول الغرب واكد اهمية الحوار لمعالجة الخلافات الإسلامية

0 comments

استقبل العلامة السيد علي فضل الله، في مقر إقامة بعثة مؤسسات المرجع الراحل السيد محمد حسين فضل الله، في مكة المكرمة، وفودا من الحجاج القادمين من بلدان الاغتراب في أوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية.

وحث فضل الله "الحجاج أن يعيشوا موسم الحج في كل أجوائه الروحية والإيمانية، وأن يتطلعوا إلى رحمة الله بكل صفاته، ليستلهموا منها كل القيم الكبيرة التي لا بد من أن تحكم حياتنا".

وتوقف عند "أوضاع الأمة الإسلامية التي تعيش منذ سنوات أسوأ الأحوال، بفعل الانقسامات القومية والدينية والمذهبية التي تعمقت إلى أبعد الحدود، وذلك بعد أن تحولت هذه العناوين إلى أدوات سياسية تستخدم لشحن الغرائز وتحشيد الصفوف، خدمة لأهداف فئوية، ولمصالح دولية لا تستهدف إلا إبقاء العالم الإسلامي في حالة من الضعف والانقسام والتخلف".

وأعرب عن "ألمه الشديد لهذا الانقسام المذهبي، والذي أخذ يتصدر المشهد الراهن"، مشددا على "أن الإسلام هو توحيد في جوهره، ويظلل في مبادئه وأهدافه كل المسلمين"، وقال: "تبقى مشكلتنا في تفاقم التناقضات السياسية، سواء داخل كل بلد، أو بين البلدان الإسلامية، إضافة إلى نزعات التكفير والتضليل التي لا تجد لها موقعا في بلادنا، إلا من خلال الاستفادة من الصراعات السياسية".

ولفت إلى أن "الخلاف بين المسلمين قد يكون أمرا طبيعيا، ولكن لا بد من أن نلتزم بكل الضوابط الإسلامية التي حددت سقفا لكل الخلافات لا يجوز تجاوزه، وخصوصا أن كل مفردات الخلاف، وعلى كل المستويات، لا يمكن معالجتها إلا بالحوار العقلاني، واعتماد أي أسلوب غير الحوار في معالجة الخلافات، سيؤدي إلى نتائج وخيمة تصيب المسلمين بجميع فئاتهم".

وتوجه فضل الله إلى الجاليات الإسلامية في الغرب بالقول: "إن عليكم أن تعيشوا الإسلام الرحب في إنسانيته، الإسلام المنفتح على الآخر، لتقدموا الصورة الحقيقية لهذا الدين الذي تعمل أكثر من جهة على تشويهها، من خلال أعمال لا تمت إلى الإسلام بصلة".

كما أعرب عن "ارتياحه لمشاركة المسلمين في بلاد الغرب في القضايا العامة"، داعيا "في الوقت نفسه الدول الغربية التي تدعو المسلمين إلى الاندماج فيها، إلى الملاقاة الإيجابية لكل حالات الانفتاح والاعتدال منهم، والحد من كل السياسات الغربية التي تسيء إلى الخصوصيات الإسلامية، حتى لا يجد الإرهاب المتربص الحواضن الاجتماعية التي ينفذ من خلالها".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة