Advertise

 
السبت، 10 سبتمبر، 2016

اعتقال 3 مغاربيات "داعشيات" في باريس قبل تفجير اكبر محطة للقطارات

0 comments
 
 
احبطت السلطات الفرنسية خطة كانت تستهدف تنفيذ اعتداء ارهابي على محطة القطارات الشهيرة في باريس غار دو ليون، ينفذه ثلاثة نساء بايعت احداهن داعش.


وقال مدعي عام باريس امس الجمعة إن النساء الثلاث اعتقلن بعد أن عثرت السلطات على سيارة محملة بقوارير غاز قرب كاتدرائية نوتردام وكن حصلن على توجيه من متشددي تنظيم داعش في سوريا وكن مقتنعات تماما بالقضية.
وقال فرانسوا مولان خلية إرهابية مؤلفة من شابات تم تفكيكها، كان يوجههن أفراد في سوريا ينتمون ل داعش.


وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إن النساء الثلاث كن يخططن لهجوم على محطة للقطارات بباريس. وقالت الشرطة إنه تم اكتشاف السيارة -وهي من طراز بيجو 607 ليلة الأحد وبداخلها سبع قوارير وثلاث صفائح مازوت.


وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في أثينا على هامش قمة لدول جنوب أوروبا امس الجمعة تم تحييد مجموعة. وهناك آخرون طلقاء.


ودفع اكتشاف السيارة سلطات مكافحة الإرهاب لفتح تحقيق، وأحيا مخاوف من حدوث هجمات أخرى. وقال وزير الداخلية برنار كازنوف إن إحدى المقبوض عليهن طعنت ضابطا بالشرطة خلال عملية اعتقالها قبل إطلاق النار عليها وإصابتها.


وأضاف في بيان النساء الثلاث البالغات من العمر 39 و23 و19 عاما اعتنقن أفكارا متشددة... وكن متعصبات وكن على الأرجح يجهزن لعمل عنيف وشيك. وأظهرت تغطية تلفزيونية شرطيا يغادر المكان الذي جرت فيه الاعتقالات على مشارف باريس، وهو يحمل سكينا كبيرة.


وقالت وزارة الداخلية إنه تقرر وضع كل محطات القطارات في حالة تأهب، لكن المحطة التي كانت مستهدفة هي غار دو ليون، وهي محطة رئيسية تقع على بعد أقل من ثلاثة كيلومترات عن الكاتدرائية القابعة بوسط باريس. 

وقال مسؤول بالوزارة إن أصغر المقبوض عليهن كانت قد كتبت خطابا تعلن فيه مبايعتها تنظيم الجاهليات "داعش" مضيفا أن والدها هو صاحب السيارة، وأن الشرطة كانت تشتبه بالفعل في أنها تريد الانضمام للتنظيم المتشدد في سوريا.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة