Advertise

 
الاثنين، 11 يوليو 2016

المرصد السوري: مقاتلو المعارضة يشنون هجوما في حلب

0 comments
قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات المعارضة شنت هجوما داخل حلب في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين وقصفت مناطق تسيطر عليها الحكومة السورية واشتبكت مع قوات متحالفة مع الحكومة في وسط المدينة المقسمة الواقعة في شمال غرب البلاد.

وقصف الطيران الحكومي مناطق تسيطر عليها المعارضة في المدينة والمناطق الشمالية المتاخمة لها بعد أيام من قطع القوات الحكومية لطريق يقود إلى أحياء تسيطر عليها المعارضة وتقدمها لاستكمال حصارها لهذه الأحياء.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن إن قوات المعارضة أطلقت أكثر من 300 قذيفة على الأحياء الغربية التي تسيطر عليها الحكومة ردا على تقدم قوات الحكومة باتجاه طريق الكاستيلو.

وأصبحت حلب - كبرى المدن السورية قبل الحرب - ساحة قتال رئيسية في الحرب الدائرة منذ نحو ست سنوات. وتسيطر الحكومة على المراكز السكانية الكبيرة في غرب البلاد باستثناء إدلب ومناطق تسيطر عليها المعارضة في حلب.

ويسيطر مقاتلون أكراد على مناطق شاسعة على امتداد الحدود مع تركيا وبالقرب منها في حين يسيطر تنظيم الجاهلية على الرقة ودير الزور في الشرق.

وقالت وسائل الإعلام السورية الحكومية إن ثمانية أشخاص قتلوا في حلب وأصيب عشرات وتهدمت مبان جراء القصف.

وقال شاهد إن اشتباكات عنيفة وقعت قرب البلدة القديمة في حلب القريبة من القلعة.

وقالت جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا في بيان إنه شنت هجوما في المنطقة وتقدمت باتجاه سوق في منطقة تسيطر عليها الحكومة.

ويقول حلفاء الرئيس السوري بشار الأسد ومنهم روسيا إنهم يقاتلون جبهة النصرة في حلب. لكن جماعات تقاتل تحت مظلة الجيش السوري الحر تقول إنها تسيطر على مناطق في المدينة. 

وأقر أسامة أبو زيد وهو مستشار قانوني للجيش السوري الحر بأن هناك "عملية داخل مدينة حلب" لكنه رفض التعليق على الفور عليها نيابة عن جماعته. ونأى بالجيش السوري الحر عن بيان جبهة النصرة‭‭ ‬‬وأعمالها.

وكانت حلب مركزا لقتال عنيف منذ انهارت هدنة هشة وتوقفت جهود السلام في وقت سابق هذا العام. وأعلن الجيش السوري التهدئة لمدة 72 ساعة ثم مددها لنفس الفترة في الأيام القلية الماضية. والتهدئة الثانية ما زالت سارية لكن القتال مستمر بلا هوادة

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة