Advertise

 
الجمعة، 29 يوليو 2016

جبهة النصرة تعلن فك ارتباطها بتنظيم القاعدة وأمريكا قلقة على حلب

0 comments
أعلنت جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة القوي في سوريا يوم الخميس انقطاع صلته بالتنظيم العالمي الذي أسسه أسامة بن لادن وقالت إنها غيرت اسمها لتزيل ما وصفتها بذرائع تستخدمها القوى الدولية لمهاجمة السوريين.

وصدر الإعلان بينما أعلنت روسيا والحكومة السورية عن بدء "عملية إنسانية" في مناطق محاصرة من حلب تسيطر عليها المعارضة وفتح "ممرات آمنة" لتمكين الناس من الخروج من أهم معاقل المعارضة السورية.

وفيما يعتقد أنه أول بيان بالفيديو يظهر فيه زعيم جبهة النصرة محمد الجولاني بوجهه أعلن الرجل أن جبهته ستتشكل باسم جديد "ليس له علاقة بأي جهة خارجية."

وأضاف أن هذه الخطوة يراد بها تفنيد "الذرائع التي يتذرع بها المجتمع الدولي وعلى رأسه أمريكا وروسيا في قصفهم وتشريدهم لعامة المسلمين في الشام بحجة استهداف جبهة النصرة التابعة لتنظيم قاعدة الجهاد."

ومن الآن فصاعدا سيحمل التنظيم اسم ‭"‬جبهة فتح الشام‭"‬.

وظهر الجولاني في الفيديو وبجواره اثنين من قادة جبهة النصرة أمام علم جبهة فتح الشام الجديدة أبيض اللون. وكان لجبهة النصرة علم أسود وهو اللون الذي تستخدمه التنظيمات المتشددة كالقاعدة وتنظيم الجاهلية (داعش) .

وفي وقت سابق يوم الخميس أعلن أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة أنه يبارك انفصال جبهة النصرة عن التنظيم. وفي رسالته قدم الجولاني الشكر للظواهري على تقديم مصالح الشعب السوري على مصالح تنظيمه.

وتبدو الخطوة محاولة لتقديم الجبهة للسوريين الذين تساورهم شكوك من ارتباط النصرة بالقاعدة ومن الوجود الكثيف لمقاتلين أجانب بين صفوفها وهو أمر أبعدها عن جماعات من المعارضة المسلحة يدعمها الغرب. 

وقد يؤدي هذا لتغيير التحالفات الاستراتيجية على الأرض في سوريا إذا حصلت الجبهة الجديدة بالقبول وسط فصائل أخرى من المعارضة المسلحة تقاتل ضد الرئيس السوري بشار الأسد

وتشعر دول غربية بالقلق من أن يكون الإعلان عن توفير ممرات آمنة للناس للفرار من حلب نذيرا بهجوم للقوات الحكومية بدعم روسي على المدينة.

وقال كيربي "يبدو هذا وكأنه مطالبة باستسلام فصائل المعارضة وإجلاء المدنيين من حلب. يجب تمكين الأبرياء في حلب من البقاء في منازلهم آمنين والحصول على مساعدات إنسانية وهو أمر وافقت عليه روسيا والنظام من حيث المبدأ

تعرضت مناطق تسيطر عليها المعارضة من حلب للقصف منذ يوم الأربعاء بينما تلقى من الجو منشورات تبلغ المدنيين بتوفير ممر آمن للخروج وتوفير خرائط لمسارات الخروج عرفت باسم ممرات آمنة. ويوم الخميس طالب الأسد مقاتلي المعارضة في المدينة بالاستسلام خلال ثلاثة أشهر.

ولا يزال نحو ربع مليون مدني يسكنون أحياء بشرق حلب يسيطر عليها المعارضون أي أنهم عمليا تحت الحصار منذ أن قطع الجيش والقوات المتحالفة معه الطريق الأخير المؤدي إلى تلك الأحياء في أوائل يوليو تموز الجاري

قالت روسيا إن معبرا رابعا سيفتح لمن يستسلم من المعارضة المسلحة قرب طريق الكاستيلو الذي استعاد الجيش السيطرة عليه في الآونة الأخيرة.

ولم تفتح الممرات المقترحة حتى الآن. وقال اثنان من عناصر المعارضة المسلحة وعمال إغاثة تم الاتصال بهم في مناطق محاصرة من حلب إن الجيش أطلق النار على مدنيين في منطقة صلاح الدين وبها أحد المعابر المحددة. وقال طبيب يعمل لدى منظمة طبية تنشط في حلب أيضا إن الجيش أطلق نيران مدفعية على عائلات تجمعت قرب ممر إنساني آخر في حي بستان القصر الذي يسيطر عليه المعارضون.

وقال هائل عاصي رئيس الهلال الأحمر السوري في مناطق سيطرة المعارضة إن العائلات لم تتمكن حتى الآن من المغادرة إلى مناطق تسيطر عليها الحكومة من خلال أي من المعابر بسبب استهدافهم بنيران قناصة.

وقال التلفزيون السوري إن الجيش أحرز تقدما في حي بني زيد الواقع على الجزء الجنوبي لطريق الكاستيلو. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات الموالية للحكومة سيطرت تماما على هذا الحي

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة