Advertise

 
الأربعاء، 6 يوليو، 2016

داخلية السعودية: المعلومات كشفت وجود تنسيق بين انفجاري المدينة والقطيف

0 comments

أكد المتحدث الأمني في وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي، أن "التحقيقات الأولية تفيد بوجود تنسيق بين العملية الإرهابية في المدينة المنورة وكذلك القطيف، حيث تم توجيه الانتحاريين إلى نفس الهدف وهو المساجد، وتنفيذها في وقت متزامن، مستغلين وقت لحظة وجود المصلين في المسجد لأداء صلاة المغرب، بعد تناولهم وجبة الإفطار".

وشدد اللواء التركي في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" أن "العمليات الإرهابية التي وقعت تحمل تدبيرات خارجية من قيادة التنظيم الأم لـ"داعش" في سوريا، وأن الجهات الأمنية تعمل حاليًا للوصول إلى الأشخاص الذين قاموا بدفع الانتحاريين إلى تنفيذ العملية الإرهابية، سواء من قام بنقلهم إلى المنطقة الذي نفذت فيها العملية الإرهابية، أو قام بإيوائهم، حتى يصل إلى تنفيذ العملية".

وأشار إلى أنه "من خلال العمليات الإرهابية التي جرى التحقيق فيها خلال الفترة الماضية، يتبين لنا إلى أن منفذي العملية الإرهابية في المدينة المنورة والقطيف، لا يعرف كل منهما عن موعد عمليته، أو مكانها، حتى لا يتم الكشف عن أمرهم، مؤكدًا أن هناك تنسيقا عن بعد، يجري بين القيادات في الخارج مع الداخل، لدفع المنفذين للعملية الانتحارية"، مشددا على "أننا سنستطيع الوصول إليهم، كما وصلنا لغيرهم في وقت سابق، وضبطنا خلالها معاملهم، وشبكاتهم العنقودية التي كانت في استراحة في محافظة ضرما، ومنازل تصنّع فيها الأحزمة الناسفة، وصادرنا من خلالها أحزمة جاهزة للتنفيذ، وأخرى يجري الإعداد لها، وتم الإعلان عنها في وقت سابق".

وأكد المتحدث الأمني في وزارة الداخلية، أنه لا يمكن التكهن والافتراضات حول ربط العمليات الإرهابية التي جرت في السعودية أول من أمس، مع البيان وزارة الداخلية الكويتية الذي أصدرته الأحد الماضي، حول القبض على خلايا إرهابية تنتمي لتنظيم "داعش"، وكل هذا سابق لأوانه، وأن التحقيقات الأمنية ستكشف كل شيء.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة