Advertise

 
الثلاثاء، 7 يونيو، 2016

الصدر يرفض الإعتداء على أهالي الفلوجة

0 comments


رفض  مقتدى الصدر، الاثنين 6 يونيو/حزيران، الإعتداء على المستضعفين في مدينة الفلوجة أو نعتهم بأوصاف "سيئة".

هذا وأعلن مقتدى الصدر براءته من كل من اشترك أو تعاطف مع "الإرهابيين".

وقال الصدر في رد على سؤال لأحد أتباعه بشأن الموقف من أهالي الفلوجة والمعارك الجارية هناك إن "كل من اشترك أو ساعد أو تعاطف مع الإرهابيين فهم ليسوا منا".

وأضاف الصدر قائلا "أما المستضعفين والخائفين ومن لم يهادن الإرهابيين أو يعاونهم فهم اخوتنا لا نقبل بالتعدي عليهم أو نعتهم بأوصاف سيئة، لاسيما من قاوم الإرهاب داخل هذه المدينة المنكوبة".

وتشهد مدينة الفلوجة، منذ 23 مايو/أيار 2016، عمليات عسكرية للجيش والشرطة والحشد الشعبي وأبناء العشائر لتحريرها من سيطرة تنظيم"داعش".

تجدر الإشارة إلى أن عددا من النواب العراقيين أعلنوا عن وجود انتهاكات ضد المدنيين أثناء العمليات العسكرية الرامية لتحرير الفلوجة من قبضة مسلحي تنظيم "داعش" الارهابي.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة