Advertise

 
الخميس، 16 يونيو، 2016

آخ يا بلدنا: مسؤول صهيوني يشيد بعاهل السعودية

0 comments
 وجه أكبر مسؤول في المخابرات الصهيونية إشادة علنية نادرة للسعودية يوم الأربعاء لما وصفها بجهود تجري برعاية الملك سلمان لقيادة الدول السنية "البراجماتية" لمواجهة إيران وتغيير اقتصاد المملكة الذي يعتمد على النفط.

ويأتي المديح من رئيس المخابرات العسكرية الميجر جنرال هيرتسي هاليفي خلال منتدى أمني دولي بعد أعوام من الإشارات المستترة من الكان الصهيوني لقنوات اتصال سرية مع قوى دول الخليج العربية رغم عدم وجود علاقات ثنائية رسمية.

لكن السعودية ترفض الاعتراف بالكيان إلا في إطار تسوية أوسع ترضي مطالب الفلسطينيين بإقامة دولة على أراض تحتلها دولة العدوان وتنفي بشكل قاطع أي تقارير عن وجود اتصالات سرية.

وقال هاليفي خلال مؤتمر هرتزليا "هذه ليست السعودية التي شاهدناها قبل عام ونصف. هناك ملك مختلف وهناك شبكة دعم تحيط به."

وتابع قوله "السعودية أكثر ميلا للمبادرة وتطمح لقيادة المعسكر السني في الشرق الأوسط. إنها البلد الذي ربما اتخذ الموقف الأقوى من إيران في الشرق الأوسط كما أنها تطبق إصلاحات هيكلية عميقة هدفها هو أن يكون اقتصاد السعودية بحلول عام 2030 مختلفا ولا يعتمد على النفط وخلافه."

واشتركت الرياض ودول خليجية أخرى مع العدو في الاستياء من الاتفاق النووي الذي أبرم العام الماضي بين إيران والقوى العالمية الست بقيادة الولايات المتحدة قائلة إن الاتفاق فشل في الحد من قدرات إيران لبناء قنبلة بينما منحها إعفاء من العقوبات الأمر الذي قد يتيح لها شراء أسلحة من حلفائها في المنطقة.

وقال هاليفي دون الخوض في تفاصيل "هناك ظاهرة مثيرة للاهتمام هنا. بعض هذه الدول السنية العملية تقترب من مصالحنا. هذا أمر مثير للاهتمام. توجد فرصة هنا."

ولطالما تحدث العدو عن "آفاق جديدة" في الشرق الأوسط حيث يكون لها أرضية مشتركة مع دول عربية سنية مثل مصر والسعودية في قلقها من إيران. وتحدث العدو  في الآونة الأخيرة بشأن انفتاحها على مبادرة سعودية دشنت عام 2002 لإبرام اتفاق شامل مع الفلسطينيين رغم أنه لا يوجد فيما يبدو زخم كاف في هذا الاتجاه.

في عهد سلمان لا يزال مسؤولون سعوديون يقولون إنهم لا يستطيعون العمل مع الكيان الصهيوني ويشيرون إلى رفضها لخطة السلام برعاية السعودية والتي تعرض تطبيع العلاقات مقابل إنهاء الاحتلال وإيجاد حل لأزمة اللاجئين الفلسطينيين.
وفي خطاب منفصل خلال مؤتمر هرتزليا قال دوري جولد المدير العام لوزارة الخارجية الصهيونية إن هناك حوارا قائما مع دول عربية لم يحددها بالاسم في ظل قلق تلك الدول من الرأي العام المحلي.
وقال جولد "تحت الثلج تجري الكثير من المياه

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة