Advertise

 
السبت، 11 يونيو، 2016

القوات الليبية تعلن سيطرتها على ميناء سرت

0 comments
- أعلنت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية يوم الجمعة سيطرتها على ميناء سرت محققة مزيدا من الانتصارات في معقل تنظيم الجاهلية (داعش)  في ليبيا.

وتقدمت هذه القوات المؤلفة أساسا من مقاتلين من مدينة مصراتة الأسبوع الماضي إلى أطراف قلب مدينة سرت بعد شنها هجوما مضادا ضد تنظيم  الجاهلية (داعش)  الشهر الماضي وإجبار التنظيم على التراجع على امتداد الطريق الساحلي بين المدينتين.

وهذه القوات جزء من عملية تدعمها حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة والتي وصلت إلى طرابلس في مارس آذار وتعمل بشكل تدريجي لتوطيد سلطتها.

وتعتبر القوى الغربية حكومة الوفاق الوطني أفضل خيار في محاولة توحيد الجماعات السياسية والفصائل المسلحة الليبية ضد تنظيم الجاهلية (داعش)  ولإعادة بعض الاستقرار إلى ليبيا.

وقال مصدر من غرفة العمليات في مصراتة إن مقاتلين من خط المواجهة في جنوب سرت قاموا بالالتفاف إلى الواجهة البحرية للسيطرة على الميناء الذي يقع على بعد نحو خمسة كيلومترات شرقي قلب المدينة.

وتقدمت القوات بسرعة أكبر مما توقع كثيرون على الرغم من أن مفجرين انتحاريين وألغاما وقناصة عرقلوا تقدمها.

وقال مصدر غرفة العمليات إن الاشتباكات التي وقعت في سرت يوم الجمعة أدت إلى سقوط 11 قتيلا و35 جريحا في صفوف القوات الليبية.

وقُتل أكثر من 100 من القوات الليبية التي تدعمها حكومة الوفاق الوطني كما أصيب أكثر من 500 منذ بدء حملة استعادة سرت في أوائل مايو أيار.

وبدأ تنظيم  الجاهلية (داعش) في التوسع في ليبيا في 2014 مع تفاقم الاضطرابات السياسية والصراع في البلاد.‭ ‬وسيطر التنظيم بشكل كامل على سرت العام الماضي ولكنه وجد صعوبة في الاحتفاظ بأراض أو كسب تأييد في مناطق أخرى بليبيا. 


ومع تقدم الكتائب المتمركزة في مصراتة إلى سرت من الغرب قامت قوة منفصلة تسيطر على بعض الموانئ النفطية الرئيسية في ليبيا ومتحالفة أيضا مع حكومة الوفاق الوطني بطرد تنظيم الجاهلية (داعش) من الشرق. ووصلت إلى هراوة وهي بلدة تبعد نحو 70 كيلومترا عن سرت يوم الخميس.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة