Advertise

 
الأربعاء، 8 يونيو، 2016

هبوط طائرة مصرية اضطراريا في أوزبكستان بسبب بلاغ بوجود قنبلة

0 comments
قالت شركة مصر للطيران إن طائرة تابعة لها اضطرت للهبوط في أوزبكستان أثناء رحلة من القاهرة إلى بكين‭ ‬يوم الأربعاء بعد تلقيها بلاغا كاذبا بوجود قنبلة على متنها.

وقالت الخطوط الجوية الأوزبكستانية في بيان يوم الأربعاء إنه جرى إجلاء جميع ركاب الطائرة وعددهم 118 بالإضافة إلى طاقم من 17 شخصا بسلام. والطائرة من طراز إيرباص إيه330-220.

وقالت مصر للطيران في بيانها "تلقت سلطات مطار القاهرة البلاغ عقب إقلاع الرحلة بثلاث ساعات ومن منطلق حرص الشركة على سلامة وأمن الركاب واتباعا للقواعد المعمول بها تم مخاطبة قائد الرحلة تليفونيا عبر الستالايت وإبلاغه بالنزول في أقرب مطار وهو مطار أورجنش باتونو بأوزبكستان."

وأضافت أن سلطات أوزبكستان قامت "بمراجعة الإجراءات الأمنية وتعقيم الطائرة وتم التأكد من سلبية البلاغ. وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستكمال الرحلة مرة أخرى إلى مطار بكين."

وكانت طائرة تابعة لمصر للطيران من طراز إيرباص إيه-320 قد سقطت في البحر المتوسط الشهر الماضي وهي في طريقها من باريس إلى القاهرة وقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 66 شخصا. ولا تزال التحقيقات جارية لمعرفة سبب الحادث وموقع التحطم.

وتلقت مصر للطيران عدة بلاغات كاذبة بوجود قنابل على طائراتها منذ ذلك الحين

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة