Advertise

 
الجمعة، 3 يونيو، 2016

"قصف جنوني" على حلب

0 comments
قتل 34 مدنيا الجمعة في غارات لقوات #النظام_السوري استهدفت احياء عدة في مدينة حلب وحافلة لنقل الركاب على طريق الكاستيلو، المنفذ الاخير الى الاحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المقاتلة المعارضة، وفق حصيلة جديدة للدفاع المدني.

وقال مصدر في الدفاع المدني في الاحياء الشرقية لمراسل وكالة فرانس برس ان 24 مدنيا قتلوا جراء غارات كثيفة على احياء عدة في المدينة، بينما قتل عشرة اخرون جراء غارة استهدفت حافلة نقل للركاب على طريق الكاستيلو.

واكد المرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات النظام نفذت غارات مكثفة على مدينة حلب وطريق الكاستيلو منذ صباح الجمعة.

وتحدث مراسل فرانس برس عن قصف "جنوني" بالبراميل المتفجرة استهدف الاحياء الشرقية في المدينة منذ صباح اليوم، لا سيما احياء الكلاسة والسكري وباب النيرب حيث سقط معظم القتلى.

ويعد طريق الكاستيلو المنفذ الوحيد المتبقي لسكان الاحياء الشرقية ويؤدي الى غرب البلاد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان هذه الطريق "باتت بحكم المقطوعة مع تكرار استهداف حركة المارين والحافلات"، لافتا الى ان "الاحياء الشرقية باتت عمليا محاصرة".

واضاف ان "حركة الطائرات لا تتوقف والهدف منها زرع الرعب في قلوب الناس كي لا يتنقلوا".

من جهة اخرى، افاد المرصد السوري عن سقوط عشرات القذائف منذ ليل امس على الاحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة قوات النظام في حلب، مصدرها مواقع الفصائل المعارضة، مشيرا الى اصابة مدنيين بجروح.

وقتل 23 مدنيا، بينهم ستة اطفال، في قصف جوي وصاروخي لقوات النظام امس على الاحياء الشرقية في حلب، بحسب الدفاع المدني.

كما قتل سبعة مدنيين الاربعاء جراء غارة استهدفت حافلة على طريق الكاستيلو.

وتشهد مدينة حلب معارك منذ العام 2012 بين شطريها الشرقي والغربي.

وانهار اتفاق الهدنة الذي تم التوصل اليه في مناطق عدة من سوريا بينها حلب في نهاية شباط بعد حوالى شهرين على دخوله حيز التنفيذ في المدينة، ما دفع راعيي الاتفاق، الولايات المتحدة وروسيا، الى الضغط من اجل فرض اتفاقات تهدئة، ما لبثت ان سقطت بدورها.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة