Advertise

 
السبت، 28 مايو، 2016

خطة لصرف نصف الموظفين في "سوليدير"

0 comments

اشارت "الاخبار" الى ان شركة "سوليدير" تخسر، وإطفاء الخسارة يعوّضه صرف العمال والموظفين بمقدار النصف. المرحلة الثانية من خطّة "الطرد" التي بدأت الشهر الماضي بصرف نحو مئة من عمال شركة "هوك" للخدمات الأمنية، ستطال موظفين في ملاك الشركة، ومن جميع الفئات. عملية "التشحيل" التي استؤنفت أخيراً طالت حوالي 20 موظفاً، فيما وُضع نحو 120 آخرين "على السكة". والهدف، بحسب مصادر في الشركة، "صرف حوالى 500 موظف".

ولقتت الى انه قبل أسبوع، تبلّغ حوالى 20 شخصاً (مهندسون وفنيون وإداريون) قرار فصلهم من العمل. وبحسب الوقائع المتداولة بين الموظفين، فإن الشركة تنوي صرف نحو 120 موظفاً آخر من العمل. وقالت مصادر من داخل الشركة إن "الهدف هو تخفيض عدد العاملين تدريجياً إلى النصف تقريباً، أي صرف حوالى 500 موظف من عمّال الصيانة والمهندسين وقسم الدعاية والتسويق الذي يرأسه ماهر النقيب".

بحسب المصادر، تدّعي إدارة "سوليدير" أن سياسة الصرف الجماعي من العمل تقرّرت بناءً على "تعليمات" المدققين الماليين، الذين أوصوا الشركة بخفض التكاليف التشغيلية بقيمة خمسة ملايين دولار سنوياً بهدف الحد من الخسائر، وقد فضّلت "سوليدير" أن توفّرها من "حصّة" الموارد البشرية. وعلى ذمّة العاملين "تقاضى العمال تعويضاتهم بحسب النصوص القانونية"، لكن المفاجأة كانت في "الاستغناء عن عمل بعض الكوادر العليا القريبين من الشماع، والذين يتقاضون رواتب خيالية، ما يحتّم على الشركة دفع تعويضات كبيرة"، كما حصل مع "نايلة بو عزيز ومحمد الحريري، وهو قريب الرئيس سعد الحريري"، إذ تؤكّد مصادر الشركة أن "تعويض الأخير بلغ حوالى 300 ألف دولار". على ضوء هذه التطورات، عاد الصوت ليرتفع داخل الشركة على لسان العمال "غير المطرودين"، الذين يشعرون أنهم في خطر، ويتساءلون عن سبب اللجوء إلى سياسة الطرد بدل التخفيف من نفقات الإدارة العليا التي تذهب لصالح منافع شخصية وصفقات غير معروفة ومستلزمات إدارية؟ إذ لا تشكل الرواتب التي تدفعها الشركة للموظفين شهرياً أكثر من 30 في المئة فقط من الكلفة الادارية.
 

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة