Advertise

 
الاثنين، 30 مايو، 2016

ريفي: تكتل الذي قاده المستقبل وضع نفسه في مواجهة طرابلس وحققنا اهدافنا مهما تكن النتائج

1 comments
 وصف وزير العدل المستقيل اللواء اشرف ريفيأجواء الانتخابات البلدية والاختيارية في طرابلس بأنها "عرس انتخابي"، وقال: "إن النتائج الأولية لهذه الانتخابات بدأت في الظهور، وطرابلس تعيش فرحة كبرى كعرس، وأيا كان الفائز، فإن طرابلس هي المنتصرة".

وعن إمكانية فوز لائحة "انماء طرابلس"، قال: "لا نستطيع ان نحكم بشكل نهائي، الارقام ايجابية، انما يفترض ان ننتظر نهاية الفرز".

وتعليقا على تسجيل حصول رشاوى انتخابية في بعض اقلام الاقتراع في طرابلس، حسب ما ذكر تقرير الجمعية "اللبنانية من اجل ديموقراطية الانتخابات"، قال: "لا شك ان مسألة الرشاوى، مدانة ومستهجنة. بكل اسف الفريق الاخر استعمل نفوذه، وقد يكون في بعض الاحيان استعمل قدراته المالية. انما كرامة طرابلس اهم واغلى من اموالهم".

وإذ بارك لطرابلس، بهذه الانتخابات، اعتبر أن "طرابلس هي الرابحة مهما كانت النتائج"، واعدا "سنعمل لطرابلس عرسا ديموقراطيا كانوا يتجنبونه خوفا، وكنا نطالب به. لا بل نحن مع العرس الديموقراطي، مع الانتخابات. وعندما تنتصر الانتخابات، برأيي انا، هذا هو الانتصار الحقيقي، وحتى لو خسرنا، نحن دخلنا في معركة ديموقراطية، وفي كل الاحوال نحن منتصرون فيها وطرابلس منتصرة أيضا".

ورأى أن التكتل الذي تشكل من تيار "المستقبل"، الرئيس نجيب ميقاتي، النائب محمد الصفدي، الوزير السابق فيصل كرامي، لخوض الانتخابات البلدية والاختيارية في طرابلس، أنهم "جميعا وضعوا أنفسهم في مواجهة طرابلس، وليس في مواجهة أشرف ريفي. لانه عندما يكون هناك استطلاع رأي عندهم، ونحن عندنا ايضا، يقول لا للمحاصصة بنسبة 83%. وضعوا انفسهم بوجه طرابلس، لذلك انتصرت عليهم، واليوم من خلال هذا الترشيح حققنا اهدافنا، ومهما تكن النتائج، نحن منتصرون الحمد لله وطرابلس منتصرة". 

مشاركة واحدة حتى الآن .

  1. هذا الشخص هو بلاء الطرابلسيين
    بسببه ومن صنع يديه انشات المحاور
    كم من القتلى والجرحى نزفتهم المدينة كرمى لتيار المستقبل
    والان تجتمع عليه الخيارات
    ان نتيجة الانتخابات التي حصلت في طرابلس
    لهي وصمة عار على جبين الطرابلسيين

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة