Advertise

 
الأحد، 15 مايو، 2016

اتهام "حزب الله" التكفيريين يثير أسئلة

1 comments
اتهم"حزب الله" اللبناني ما سماه "الجماعات التكفيرية" باغتيال القيادي العسكري مصطفى بدر الدين، واعتبر في بيان أصدر صباح أمس، أن الانفجار الذي أودى بحياة الأخير في مركز للحزب قرب مطار دمشق الدولي، "ناجم عن قصف مدفعي للجماعات التكفيرية المتواجدة في تلك المنطقة"، لكن "المرصد السوري لحقوق الإنسان" نفى بعد قليل من صدور بيان الحزب، هذا الاتهام، مستنداً إلى "مصادر عدة موثوق فيها" في المعارضة السورية، ليؤكد أنه "لم يتم إطلاق أي قذيفة صاروخية من الغوطة الشرقية على المطار أو منطقته خلال الأيام الماضية".

وهي المرة الأولى التي لا يتهم "حزب الله" العدو الصهيوني باغتيال أحد قيادييه في سورية، خلافاً للمرات الثلاث السابقة التي أدت إلى سقوط عماد مغنية (عام 2008) ثم نجله جهاد في القنيطرة ثم الأسير المحرر سمير القنطار في جرمانا (وكلاهما في العام 2015). وقد رد الحزب بعمليتين رداً على اغتيال عماد مغنية، ثم على اغتيال القنطار (في مزارع شبعا اللبنانية).


وإذ زاد الاتهام الذي وجهه "حزب الله" إلى "الجماعات التكفيرية" ثم نفي "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، الأمر غموضاً، وفق الأوساط التي انتظرت بيان الحزب، بعدما وعد به نائب الأمين العام الشيخ نعيم قاسم أثناء تشييع بدر الدين عصر أول من أمس، فإن الحزب لم يحدد المنطقة التي أشار بيانه إلى أن القصف المدفعي الذي استهدف مركزه أتى منها، كما أن الحزب دأب على تعميم تسمية "الجماعات التكفيرية" على فصائل المعارضة السورية كلها، وليس على تنظيم "داعش" و "جبهة النصرة" فقط، ما يجعل الاتهام غير محدد لجهة الفصيل أو التنظيم الذي اتهمه بالقصف المدفعي لمركزه، وأدى إلى سقوط بدر الدين، الذي لم يحدد الحزب متى قتل وتوقيت حصول القصف على مركزه.
وإذ أكد الحزب في بيانه أن "التحقيقات التي أجريناها" أثبتت الاتهام الذي وجهه، شدد على أن "نتيجة التحقيق ستزيد من عزمنا وإرادتنا وتصميمنا على مواصلة القتال ضد هذه العصابات الإجرامية وإلحاق الهزيمة بها..."، مشيراً إلى أنها "أمنية بدر الدين ووصيته". ورأى أنها "معركة واحدة منذ المشروع الأميركي الصهيوني في المنطقة الذي بات الإرهابيون التكفيريون يمثلون رأس حربته وجبهته الأمامية".


إلا أن مدير "المرصد السوري لحقوق الإنسان" رامي عبد الرحمن، الذي يصدر إحصاءات يومية حول العمليات العسكرية، سواء التي تنفذها قوات النظام أو المعارضة بكل فصائلها، قال لوكالة "رويترز": "لا يوجد ولم يسجل سقوط أي قذائف أو إطلاق قذائف من الغوطة الشرقية على مطار دمشق منذ أسبوع"... واعتبر عبدالرحمن ان الحزب "يتكتم على الرواية الحقيقية".


إلا أن اتهام الحزب "الجماعات التكفيرية" في سورية يزيل المخاوف لدى أوساط لبنانية، والتي تبرز في كل مرة تحصل عملية من هذا النوع، من إمكان حصول توتر على الجبهة الجنوبية اللبنانية- الفلسطينية، كون هذا الاتهام لا يسوغ للحزب الانتقام باستهداف الجيش الصهيوني.


إلا أن اتهام "الجماعات التكفيرية" يفترض أن يدفع الحزب للقيام بعمل ما لاستهداف مواقع للمعارضة السورية، خصوصاً أن عناصره منتشرون في مناطق عدة من سورية، من محيط حلب شمالاً إلى الوسط وصولاً إلى محيط دمشق جنوباً، إلا إذا كان الحزب ينتظر أن يتبنى فصيل سوري ما العملية. وهو ما لم يحصل حتى مساء أمس.


وتترقب الأوساط السياسية ما سيُعلنه الأمين العام للحزب الجمعة المقبل، حين يلقي كلمة في تأبين بدر الدين لمناسبة مرور أسبوع على سقوطه، وما إذا كان سيضيف معطيات جديدة على العملية.


وكان "حزب الله" واصل تقبل التعازي ببدر الدين في "مجمع المجتبى" في ضاحية بيروت الجنوبية في حضور أشقائه وأفراد من عائلته، وقياديين من الحزب. وهو تلقى برقية تعزية من رئيس مجلس الشورى في إيران علي لاريجاني قال فيها: "على رغم فقدان "حزب الله" إحدى شخصياته المشرقة سيعزز هذا الاستشهاد عزم المجاهدين في القتال ضد الكيان الصهيوني وعملائه الإرهابيين". ورأى لاريجاني أن "قلق العدو منه كان كبيراً إلى درجة عمد إلى بث الدعايات المغرضة عنه". 

مشاركة واحدة حتى الآن .

  1. غير معرف says:

    لقد تّم اغتيال مصطفى بدر الدين بنفس الطريقة اللتي اغتيل بها جهاد مغنية,ابن عماد مغنية,وسمير القنطار اي بصاروخ جو ارض.ولكن لماذا يخفي حزب الله الحقيقة هذه المرة ويتهّم التكفيريون بدلًا عن الفاعل الحقيقي وهو العدو الصهيوني؟ لنتأمل..أليس من الممكن ان تكون هناك خيانة وعمالة في الدائرة المغلقة في الحزب اّو من السوريون اّو من المقرّبين؟ أليس من المحتمل أن الحزب أتهم التكفيريون لاعطاء العميل أو العملاء اشارة وهمية للارتياح لكي يحاول معرفة من وراء الخيانة؟
    اتمنى من إدارة الموقع اضافة بريد الكتروني للاتصال بكم .
    وتبقى بيروت سيدة العواصم; ناصرية وابو شاكر قائدها, رغم انف من شاء ام ابى.
    بيروتي مرابط في السويد.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة