Advertise

 
الجمعة، 20 مايو، 2016

حزب الله يهدد البنوك اللبنانية بـالتكليف الشرعي لسحب الودائع

0 comments

كتبت "الشرق الاوسط" تقول : يتجه ما يسمى "حزب الله" اللبناني لمواجهة تداعيات قانون العقوبات الأميركي الذي يحاصره وبيئته الحاضنة ماليا، عبر اتخاذ إجراءات وصفت بالقاسية. وبحسب المعلومات المتوفرة، شكّل الحزب "لجنة من خبراء ماليين واقتصاديين قبل نحو عشرة أيام لدراسة الخيارات المتاحة للتصدي لهذه المعركة المالية".


وتتقاطع هذه المعطيات مع معلومات أخرى تفيد بأن الحزب "حذّر بنكين لبنانيين من مغبّة الاستمرار في نهجهما الاستنسابي السياسي، خصوصًا أنهما يعمدان إلى إغلاق بعض الحسابات العائدة إلى أشخاص لا علاقة مباشرة لهم بالحزب".


وأشارت المعلومات إلى أنّ هذا التحذير سيتصاعد بوجه البنكين، ليصبح على شكل "تكليف شرعي" يطلب بموجبه من المودعين سحب أموالهم وودائعهم بشكل كامل في حال استمر "النهج الاعتباطي" للبنكين، والتوقّف عن التعامل معهما.


وتشير المعلومات أيضا إلى أن هناك توجهًا لـ"توسيع حلقة التضييق على الحزب من خلال إجراءات بدأت معالمها في الظهور، تقضي بتطبيق عقوبات على مسؤولين في تيارات لبنانية متعاطفة مع (ما يسمى) حزب الله، ولهم مصالح تجارية خارج بيروت".


وبحثت الحكومة اللبنانية في اجتماعها أمس، موضوع العقوبات الأميركية وكيفية تطبيقها، في ظل إصرار الحزب على إعطاء أولوية للملف.


وبحسب مصادر بنكية رفيعة، فإن محاولة الالتفاف على القانون الأميركي من خلال اعتماد الليرة اللبنانية عملة بديلة عن الدولار، "لم تفلح على اعتبار أن القانون يلحظ العملات كافة"، لافتة إلى أن مجمل الموضوع حاليا بين يدي "هيئة التحقيق الخاصة" التي ستصدر قريبا تعميمًا للبنوك ليتم على أساسه تحديد الآلية الواجب اتباعها قبل الإقدام على إغلاق أو فتح حسابات لمقربين من الحزب.


ويأتي تصعيد الحزب ضدّ العقوبات الأميركية، قبل أيام من زيارة مساعد وزير الخزانة الأميركي لشؤون تمويل الإرهاب دانيال غلايزر، إلى بيروت، للبحث مع المسؤولين اللبنانيين في أبعاد عدم التقيّد بمضمون القانون الأميركي.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة