Advertise

 
الخميس، 17 مارس، 2016

الأحدب: قيادات المستقبل ضاعوا وضيّعوا العالم معهم

0 comments


إعتبر النائب السابق مصباح الأحدب أنه "على المعنيين التوضيح والشرح عن مهمّات المجلس البلدي العتيد في طرابلس قبل استعراض المرشحين"، لافتاً إلى "اننا لم نفهَم حتى الآن على ماذا اتّفقوا ولم يطلعونا على رؤية واضحة لمجلس بلدية طرابلس خصوصاً في ظلّ الواقع المأسوي الذي تعيشه المدينة، كلّ الأمر حتى الآن لا يتعدّى اللقاءات الثنائية"، دون أن ينفي أو يؤكد نيتَه تشكيلَ لائحة لمجلس بلدية طرابلس.

وأوضح الأحدب أن "اللوائح والترجيحات ليست هي المهمّة، بل المهم أن نعرف ماذا نريد؟ وماذا سيُقدّم لنا في المقابل؟ لأنّ السلطة المركزية مقصّرة في حق طرابلس، ووصَلنا إلى مرحلة لا يمكن أن نحصل فيها على أيّ شيء منها، خصوصاً في هذه الظروف، فأقلّ ما يحقّ لأهل طرابلس اليوم أن يضعوا اليد على مقدّرات مدينتهم ويَعملوا فيها"، متسائلاً "ماذا سنفعل مع الشبّان الذين حَملوا السلاح؟".

ورفض الأحدب بالمطلق "منطق التوافق على حصَص التوافق المزعوم"، معتبراً أنه "غامض ما لم نطّلع على ماهيته والآليات المتّبَعة، وبالتالي نحن غير معنيّين به، كما أنّنا أعلنّا عن ماكينة لمواكبة الاستحقاق البلدي لتشجيع الفئات المختلفة، وتحديداً الشباب غير المنضوين تحت لواء المكاتب السياسية لهذا الوزير أو ذاك النائب".

وأشار إلى أنّه ليس ضدّ المرآب، متّهماً المعنيين بإتمامه بأنّهم "قسموا البلد مع المرآب أو ضده"، مقراً بأنّه قد يكون ضرورياً.
أمّا بالنسبة للمجلس البلدي التوافقي السياسي المزمع تشكيله، رأى الأحدب أنه سيواجَه بقوى حقيقية إذا ترأسَ اللائحة أم لا "فليس هو الموضوع المهم، بل الأهمّ أنّنا سنواجه مع هذه القوى"، مشيراً إلى أنّهم "رفضوا الحوار والحلول واتّفَقوا على تقاسم المغانم وعلى توافق الحصَص، وهو لن يستطيع أن يكون مع أيّ توافق قائم على المحاصَصة".

وانتقد الأحدب مواقفَ قيادات تيّار "المستقبل"، معتبراً أنهم "ضاعوا وضيّعوا العالم معهم"، وذكّرَهم بأنّ "تيار المستقبل بقياداته ليس موجوداً في طرابلس".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة