Advertise

 
الخميس، 10 مارس 2016

أمريكا تحذر: انهيار سد الموصل سيؤدي لكارثة

0 comments
 استضافت الولايات المتحدة والعراق اجتماعا لدبلوماسيين كبار ومسؤولين من الأمم المتحدة لبحث احتمال انهيار سد الموصل الذي قالت سامانثا باور المبعوثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة إنه سيسبب كارثة ذات أبعاد واسعة.

ويعاني سد الموصل من عيوب بنيوية منذ إنشائه في الثمانينيات. وفي حال انهياره ستغمر كميات هائلة من المياه وادي نهر دجلة ذا الكثافة السكانية العالية.

وضم الاجتماع الذي عقد يوم الأربعاء في مقر الأمم المتحدة باور ونظيرها العراقي محمد علي الحكيم وخبراء من سلاح المهندسين بالجيش الأمريكي ومسؤولين من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية ودبلوماسيين كبارا آخرين.

وذكرت باور في بيان أصدرته البعثة الأمريكية في الأمم المتحدة "الإفادات المقدمة عن سد الموصل اليوم تقشعر لها الأبدان... رغم اتخاذ خطوات مهمة لمواجهة الانهيار المحتمل لا يزال السد يواجه هذا الخطر."

وأضافت "في حالة حدوث انهيار هناك احتمال قائم في بعض الأماكن لحدوث موجة فيضان بارتفاع يصل إلى 14 مترا يمكن أن تكتسح كل شيء في طريقها.. الناس والسيارات والذخائر التي لم تنفجر والنفايات والمواد الخطرة الأخرى بل يمكن أن تعرض مراكز سكنية ضخمة للخطر."

وقالت باور إنه يجب على جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الاستعداد لمحاولة منع ما سيكون "كارثة إنسانية ذات أبعاد واسعة".

وجاء في البيان الأمريكي أن ما بين 500 ألف و1.47 مليون عراقي تقريبا يعيشون في المجرى الذي سيسلكه الفيضان. ووقعت الحكومة العراقية عقدا مع مجموعة تريفي الإيطالية بقيمة 296 مليون دولار لتقوية وصيانة سد الموصل لمدة 18 شهرا.

وقالت إيطاليا إنها تنوي إرسال 450 جنديا لحماية موقع السد الذي يبلغ طوله 3.6 كيلومتر وهو قريب من أراض يسيطر عليها تنظيم الجاهلية (داعش).

وسيطر مقاتلو التنظيم على السد في أغسطس آب 2014 مما أثار المخاوف من احتمال أن يفجروه. واستعادت القوات الحكومية العراقية السد بعد أسبوعين بدعم من غارات جوية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقالت الحكومة العراقية إنها تتخذ إجراءات احترازية تحسبا لانهيار السد بينما تحاول التهوين من خطر الانهيار

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة