Advertise

 
الخميس، 31 مارس، 2016

لن يخرج حيا: محكمة الاحتلال العسكرية تقرر اليوم مصير الجندي قاتل الشريف

0 comments
من المقرر ان تعقد المحكمة العسكرية الصهيونية عند الساعة الثالثة اليوم الخميس، جلسة لبحث مصير الجندي قاتل الشهيد عبد الفتاح الشريف في الخليل، وذلك وفقا لما أوردته صحيفة "معاريف" العبرية اليوم الخميس.

وستبحث المحكمة تمديد اعتقال الجندي القاتل أو الإبقاء عليه داخل السجن، فيما يطالب محاميه الافراج عنه والاحتفاظ به في سجن مفتوح بإحدى القواعد العسكرية.

واشارت معاريف الى أن محققي الشرطة العسكرية سيطلبون من المحكمة فترة زمنية إضافية للتحقيق.

هذا ورفضت عائلة الشهيد الشريف إجراء تشريح لجثمانه من قبل طبيب ليس من طرفها، وذلك بعد أن كانت نيابة الاحتلال العسكرية قد طلبت يوم امس الاول من المحكمة إصدار امر لإجراء تشريح لجثة الشهيد، حيث لم يتم لغاية الان اتخاذ قرار عملي بهذا الخصوص.

وكان الجندي أطلق رصاصة على رأس عبد الفتاح الشريف الخميس الماضي، بعد نحو ربع ساعة من سقوط الشريف أرضا مصابا بجروح في قدميه إثر إطلاق جندي آخر الرصاص عليه بدعوى محاولته طعن جندي في تل الرميدة بالخليل.

وكشف أحد ضباط الاحتلال الذي شهدوا واقعة إعدام عبد الفتاح الشريف في الخليل، أن الجندي الذي أعدمه قال قبل وبعد الإعدام إن 'المخرب لن يخرج من هنا حيًا'، وأن إطلاق الرصاص على رأسه وهو مصاب وملقى على الأرض ليس له علاقة باحتمال ارتدائه حزامًا ناسفًا.

وقال الضابط لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إنه بعد إطلاق الرصاص على منفذي عملية الطعن في تل رميدة في الخليل، قام جنود من وحدة 'كفير' بإجراء تفتيش جسدي لهما للتأكد من عدم ارتدائهما حزامًا ناسفًا، واعتبروا أنهما 'نظيفان'، مؤكدًا بذلك أن إطلاق النار على رأس الشريف لم يكن بسبب احتمال وجود حزام ناسف.

وذكر الضابط أن الإعدام جاء 'بعد أن رأى الجندي أحد زملائه وقد طعن وأصيب إصابة طفيفة، ولم يتمالك نفسه وتصرف بناء على عواطفه، وأطلق ثلاثة رصاصات على رأس أحد المنفذين فيما لفظ الآخر أنفاسه الأخيرة بعد إصابته بأربعة رصاصات في صدره'. 

وقال الضابط إن الجندي أعدم الشريف بعد ست دقائق من عملية الطعن، وقال للجندي الذي كان بجانبه إنه 'لا يمكن أن أترك المخرب حيًا في موقف كهذا'. وأكد أنه كرر هذه الجملة للضابط المسؤول عن الوحدة ولضابط آخر تواجد هناك قبل احتجازه ونقله للتحقيق.

يذكر أن الجندي لا يزال قيد الاحتجاز، وهو محاط بدعم كبير من الأوساط اليمينية والمتطرفة في الكيان الصهيوني ، التي تنظم يوميًا مظاهرات تطالب بإطلاق سراحه، وكذلك يحذى بدعم وزراء صهاينة  وسياسيين متطرفين مثل نفتالي بينيت وأفيغدور ليبرمان

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة