Advertise

 
الخميس، 24 مارس، 2016

بلجيكا تلاحق "رجلا ثالثا" بعد التفجيرات

0 comments
 تركز السلطات البلجيكية على مطاردة "رجل ثالث" شوهد مع مهاجمين انتحاريين في مطار بروكسل بعد أن حددت الشرطة هوية ثلاثة آخرين بينهم شقيقان قتلا 31 شخصا على الأقل في المطار وفي أحد قطارات الأنفاق بالمدينة.

وانتقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بلجيكا لإخفاقها في تعقب إبراهيم البكراوي الذي رحلته أنقرة العام الماضي والذي فجر نفسه في المطار يوم الثلاثاء قبل ساعة من قيام شقيقه خالد بقتل نحو 20 شخصا في محطة قطارات أنفاق ميلبيك في وسط المدينة. وكان قد سبق إدانة إبراهيم وخالد بالسطو المسلح.

وذكرت مصادر أمنية لوسائل إعلام بلجيكية أن المهاجم الثالث يدعى نجم العشراوي وهو مقاتل إسلامي بلجيكي مخضرم حارب في سوريا ويشتبه في أنه أعد الأحزمة الناسفة التي استخدمت في هجمات باريس في نوفمبر تشرين الثاني والذي فجر أيضا حقيبة ملغومة في المطار.

وأصبح "الرجل الثالث" الذي رصدته كاميرات المراقبة في المطار وهو يدفع عربة أمتعة في صالة المغادرة إلى جانب العشراوي وإبراهيم البكراوي هو هدف عملية الملاحقة التي تنفذها الشرطة.

وقال ممثلو الإدعاء إن المشتبه فيه فر من المكان يوم الثلاثاء وعثر فيما بعد على حقيبة ملغومة هي الأكبر من بين الحقائب الثلاث

ورفضت الحكومة البلجيكية انتقادات الرئيس التركي وقالت إن البكراوي (29 عاما) لم يتم ترحيله إلى بلجيكا ولكن إلى هولندا المجاورة. ويقول المسؤولون إنه مثلما الحال في قضية أحد منفذي تفجيرات باريس فإنهم لا يستطيعون احتجاز المتشددين المشتبه بهم الذين طردوا من تركيا ما لم يكن هناك دليل واضح على ضلوعهم في جريمة.

وقال إردوغان عن إبراهيم البكراوي الذي اعتقل قرب الحدود السورية وجرى ترحيله في يوليو تموز الماضي "تجاهلت بلجيكا تحذيرنا بأن هذا الشخص مقاتل أجنبي."

ولم يتم بعد تحديد هوية المشتبه به الهارب والذي رصدته كاميرات المراقبة وكان يخفي وجهه بقبعة ونظارة.

وكان الاعتقاد في وقت سابق إنه العشراوي الذي عثر على حمضه النووي على أحزمة انتحارية في باريس والذي سافر في سيارة مع المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس من المجر في رحلة من سوريا على الأرجح. وقائد السيارة هو صلاح عبد السلام الذي اعتقل يوم الجمعة في بروكسل والذي يقول ممثلو الإدعاء إنه اعترف بالتخطيط لتفجير نفسه في العاصمة الفرنسية قبل أن يغير رأيه

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة