Advertise

 
الأربعاء، 10 فبراير، 2016

أوغلو: الطغاة الروس سيغادرون سوريا أذلاء كما تركوا أفغانستان.. وحلب صامدة

0 comments
حذر رئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو، روسيا من عواقب تحركاتها في سوريا، مذكرا بانسحابها "الذليل" من أفغانستان الذي ساعد على إسقاط الاتحاد السوفياتي، وتوقع مغادرة موسكو الأراضي السورية بـ"الذل" نفسه، وذلك خلال كلمة ألقاها أمام اجتماع حزب العدالة والتنمية البرلماني،امس الثلاثاء.

إذ قال أوغلو: " لا تقلقوا على الإطلاق، فإن الطغاة الذين حوّلوا سوريا وحلب الغالية إلى نهر من الدم سيدفعون بالتأكيد يوما ما ثمن ما فعلوه.. ولا يجب على أحد أن ينسى كيف دخلت القوات السوفيتية، التي كانت قوة عظمى خلال الحرب الباردة، إلى أفغانستان، وغادرتها مذللة.. ومن دخل سوريا اليوم سيغادرها أيضا مذللا."

وأضاف أوغلو: "تواصل روسيا قصف أهداف مدنية لا علاقة لها بالإرهاب بلا رحمة. ولدينا معلومات عن مواقع كل تلك القنابل التي أسقطتها روسيا، واحدة تلو الأخرى. استهدفت 90 في المئة من أكثر من ستة آلاف غارة جوية المدنيين والمعارضة المعتدلة وكان نصيب تنظيم داعش فقط 10 في المئة."

وأشاد أوغلو بجهود دولته في استقبال اللاجئين السوريين، مقابل ما يفعله نظام الرئيس السوري، بشار الأسد وحليفته روسيا، قائلا إنهم "يمطرون القنابل على منازل المظلومين والأبرياء في سوريا يوميا،" ومشددا على عدم استسلام الشعب السوري "في وجه جيش نظامي يمارس الظلم عليهم، بواسطة البراميل المتفجرة، وأسلحة القتل الجماعي."

وأثنى رئيس الوزراء التركي على صمود السوريين وسط انخراط مختلف الأطراف في الحرب السورية، قائلا: "وتدخلت ميليشيا حزب الله اللبناني، وقوات إيرانية قتالية غير رسمية، وبحسب الروايات فإن العديد من الجنرالات الإيرانيين قتلوا في سوريا، وبعد ذلك كله تدخلت روسيا بكافة قوتها، ولكن لا تزال حلب تواصل صمودها أمام إيران وروسيا والنظام."

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة