Advertise

 
الأحد، 10 يناير، 2016

وزير الداخلية الفرنسية: نحتاج مواطنينا المسلمين أكثر من أي وقت مضى

0 comments


أكد وزيرر الداخلية الفرنسي برنار كازنوف، خلال زيارته أحد المساجد في بلدة سان أوين لومون، الواقعة قرب العاصمة باريس، أن بلاده بحاجة إلى مواطنيها المسلمين أكثر من أي وقت مضى.

وأشاد كازنوف، بالفعالية لدعم مبادئ العيش المشترك في بلاده، حيث قال إن "الهمجيين يستهدفون الشباب دون أي تفرقة"، معتبرا أن "المسلمين المتمسكين بالجمهورية، هم أكثر المتضررين من تلك الهجمات التي تستهدف سمعة دينهم".

وشدد على أنه "يتعين رفض فرنسا التداخل الحاصل في المفاهيم"، مؤكدا "أننا بحاجة إلى حماية أبناء فرنسا والعلمانية أكثر من أي وقت مضى، ضد التهديدات الإرهابية".

واستنكر كازنوف الاعتداءات ضد المساجد والمسلمين، في الآونة الأخيرة، معربا عن أمله بأن يتم "توظيف الأئمة الجيدين في مساجد البلاد"، معربا عن رفضه "ممن يحمل خطابه الكراهية والحقد من الأئمة، واتخاذ التدابير اللازمة لمنعهم".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة