Advertise

 
الاثنين، 18 يناير 2016

أوباما يشيد بالاتفاق وروحاني يعتبره "صفحة ذهبية" وبورصات الخليج تتراجع

0 comments
 
وصف الرئيس الايراني حسن روحاني يوم أمس بأنه "يوم تاريخي واستثنائي في التاريخ السياسي والاقتصادي للشعب الإيراني"، وأن طهران وصلت "إلى منعطف حيث بات البرنامج النووي الإيراني من أجل العلاقات العلمية والتكنولوجية والاقتصادية"، وأنها "بدل أن ترضخ لقرارات العقوبات عليها، نقف اليوم أمام قرار يعرض الاتفاق بصفته قراراً أممياً".

وأشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما بتطبيق الاتفاق النووي مع إيران قائلاً إن القوى الدولية قطعت كل السبل أمام حصول طهران على قنبلة نووية.

وقد عبر الايرانيون عن فرحهم ببدء العمل برفع العقوبات الذي اعاد اليهم مبلغ 30 مليار دولار فوراً من أصل مبالغ تراوح بين 100 و180 ملياراً مجمدة في الخارج، فضلاً عن نحو 11 ملياراً عادت اليهم خلال الاشهر الأخيرة بفضل الاتفاق الموقع في 24 تشرين الثاني 2014 في العاصمة النمسوية. واعتبارا من اليوم يمكن ايران ان ترفع تزيد انتاجها النفطي 500 الف برميل يومياً الى أن يصل مع الوقت الى نحو 2 مليونين و500 الف برميل، مما دفع روحاني الذي أكد أنه "لن تكون منذ اليوم محدودية في تصدير النفط الإيراني" الى اعتبار يوم أمس "صفحة ذهبية" في تاريخ ايران، و"فرصة يجب أن نغتنمها لتنمية بلادنا وتحسين رفاهية الأمة وإرساء الاستقرار والأمن في المنطقة". وتوقع نمو اقتصاد إيران بنسبة خمسة في المئة في السنة المالية الإيرانية المقبلة التي تبدأ في آذار.

وقد استبقت الشركات الغربية الضخمة الاتفاق النووي الى ايران وجهزت منذ أشهر صفقات ضخمة عدة تنتظر البدء بتحرك السيولة الايرانية.

وشطب مجلس الامن مصرف صباح الايراني وفرعه الدولي من لائحة الامم المتحدة للعقوبات.

وتبقى نيات ايران في شأن مستوى انتاجها من النفط غير واضحة. ولم يتوقع الخبراء الاقتصاديون الغربيون تداعيات كبيرة في الوقت الراهن علىى الأقل، على اسعار النفط التي هوت على نحو كبير خلال الايام الاخيرة لتصل الى 29 دولاراً للبرميل.
لكن توقعات الخبراء الغربيين لم يكن لها أي صدى على البورصات الخليجية، حيث تهاوت أسواق البورصة مسجلة أدنى مستوياتها في سنوات بعد ساعات قليلة من اعلان رفع العقوبات عن ايران. وكانت البورصة السعودية أكبر الخاسرين نحو 6,5% وبعدها سوقا دبي وقطر 6%، وهو ادنى مستوى لهما منذ 12 سنة.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة