Advertise

 
الاثنين، 25 يناير، 2016

"الجريدة": نتنياهو والأسد تفاوضا بين 2009 و 2011 حول اتفاق سلام دائم

0 comments
افادت صحيفة "الجريدة" الكويتية، انها حصلت على معلومات شديدة السرية تفيد بأن الكيان الصهيوني ونظام اﻷسد بحثتا مسألة التوصل إلى اتفاق سلام دائم بشكل مكثف بين عامي 2009 و2011، بعد انتخاب بنيامين نتنياهو رئيساً للحكومة خلفاً لإيهود أولمرت.

ووفقاً للمعلومات، التي خص بها مصدر مطلع "الجريدة"، فإن الجانبين توصلا إلى تفاهمات بشأن النقاط المهمة، وهي بقاء الجولان تحت السيادة الصهيونية، وتسليم القرى الدرزية الأربع لدمشق، مع قيام العدو بوساطة لدى الأميركيين لإخراج الرئيس الأسد من قائمة المتهمين في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وتضمن الاتفاق مساعدة العدو الصهيوني للنظام السوري في استعادة موارد المياه من تركيا، مقابل تعهده عبر سفيره في واشنطن آنذاك، عماد مصطفى، بتحجيم "حزب الله" اللبناني وإنهاء قوته الصاروخية في لبنان، إضافة إلى إخراج إيران من اللعبة في المنطقة.

وأوضح المصدر أن هذه التفاهمات، التي بحثها السوريون والصهاينة بوساطة رجل الأعمال الأميركي المقرب من رئيس الحكومة الصهيوني، رون لاودر، وشريكه مالكوم هونلاين، تم التوصل إليها بعد عدة أيام في قصر الرئيس السوري باللاذقية، مشيراً إلى أن مستشار الأمن القومي في الكيان الغاصب، عوزي أراد، كان حينئذ الشخص المكلف من نتنياهو بمتابعة الأمر مع كل الأطراف، في حين كان السفير السوري بواشنطن الشخصية التي نسقت اللقاءات، إضافة إلى نائب وزير الخارجية فيصل المقداد، وبعض كبار الموظفين من الجانبين.

وكان معظم اللقاءات بين مدينتي اللاذقية وواشنطن، ونقل الرسائل بشكل مستمر الموظفون والوسطاء بين الأسد ونتنياهو، وفق المصدر، الذي أوضح أن هذه التفاهمات جُمدت في عام 2011 بعد رفض الأميركيين الخوض فيها، وضغطت إدارة الرئيس أوباما حينئذ على نتنياهو لجهة الحل مع الفلسطينيين.

ووقتئذ قال مبعوث أوباما لـ"أراد": «إن البيت الأبيض يريد أن تتحلحل المسألة الفلسطينية قبل الخوض في أي مباحثات اخرى».

وقال المصدر، إن "الولايات المتحدة أوعزت إلى الكيان الصهيوني بأنها لن توافق على الاتفاق، وستعمل لدى أصدقائها لعرقلته، مما حدا بنتنياهو إلى تجميد الأمر، ريثما يتم التنسيق مع واشنطن، إلا أن الحرب الأهلية السورية جاءت بعد ذلك لتنسف كل التفاهمات".

يذكر أن رئيس الوزراء الصهويني السابق إيهود أولمرت كشف في 2007 عن وجود مفاوضات بينه وبين الأسد.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة