Advertise

 
الأربعاء، 20 يناير 2016

ارتفاع عدد قتلى هجوم على جامعة باكستانية إلى 19 قتيلا

0 comments
- قالت الشرطة إن مجموعة من المسلحين اقتحمت جامعة بشمال غرب باكستان يوم الأربعاء مما أسفر عن مقتل 19 شخصا على الأقل وإصابة العشرات فيما يقوم الجيش بعمليات تمشيط في الحرم الجامعي.

وذكر مسؤول أمني أن عدد القتلى قد يرتفع ويصل إلى 40 قتيلا بينما يمشط الجيش أماكن إقامة الطلاب وقاعات المحاضرات. وقال بلال أحمد فيضي وهو متحدث باسم عمال الإنقاذ إن 19 جثة انتشلت وبينها جثث طلاب وحراس ورجال شرطة وأستاذ واحد على الأقل.

وقال الجيش إن إطلاق النار انتهى بعد عدة ساعات وإن أربعة مسلحين قتلوا في الهجوم الذي وقع بعد أكثر من سنة على هجوم شنه مسلحو حركة طالبان وأسفر عن مقتل 134 تلميذا في مدرسة يديرها الجيش بمدينة بيشاور.

وقال مسؤول أمني كبير في الموقع لرويترز إنه تم تأمين 90 بالمئة من الحرم الجامعي وإن 51 شخصا أصيبوا.

وأوضحت الشرطة أن المسلحين اتخذوا من الضباب الكثيف ستارا وتسلقوا أسوار جامعة باتشا خان في مدينة تشارسادا بإقليم خيبر بختون خوا في شمال غرب باكستان ثم دخلوا المباني وأطلقوا النار على الطلاب والأساتذة في قاعات المحاضرات وأماكن الإقامة.

ووقع الهجوم بينما كانت الجامعة تستعد لاستضافة منتدى لإلقاء الشعر بعد ظهر يوم الأربعاء لإحياء ذكرى وفاة خان عبد الغفار خان وهو ناشط ينتمي لقبائل البشتون من زعماء الاستقلال سُميت الجامعة على اسمه.

وقال فضل رحيم نائب رئيس الجامعة للصحفيين إن أكثر من ثلاثة آلاف طالب يدرسون بالجامعة التي كانت تستضيف 600 زائر بمناسبة المنتدى الشعري يوم الأربعاء.

وصرح سعيد وزير نائب المفتش العام للشرطة بأن 70 في المئة من الطلاب أنقذوا. 


وأضاف قبل توقف إطلاق النار "تم إجلاء كل الطلاب من أماكن الإقامة لكن المسلحين مازالوا يختبئون في أماكن مختلفة بالجامعة وبعض الطلاب والعاملين محاصرون في الداخل."

وأشار إلى أنه لم يتضح عدد المسلحين الذين نفذوا الهجوم.

وأظهرت لقطات تلفزيونية الجنود وهم يدخلون حرم الجامعة فيما اصطفت سيارات الإسعاف خارج البوابة الرئيسية وواسى الأهالي القلقون بعضهم البعض.

وقال صابر خان وهو محاضر بقسم اللغة الانجليزية إنه كان يهم بمغادرة مكان إقامته بالجامعة عندما بدأ إطلاق النار.

وأضاف "معظم الطلاب والعاملين كانوا في الفصول عندما بدأ إطلاق النار ... ليست لدي أي فكرة عما يجري لكني سمعت مسؤولا أمنيا يتحدث في الهاتف إلى شخص ما ويقول إن أناسا كثيرين سقطوا بين قتيل وجريح."

وقتلت باكستان المئات ممن يشتبه في أنهم متشددون أو اعتقلتهم في اطار حملة لمكافحة الإرهاب دخلت حيز التنفيذ بعد مذبحة نفذت في مدرسة في ديسمبر كانون الأول 2014 في شمال غرب البلاد.

وقال رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف في بيان بعد هجوم الأربعاء "إننا عازمون وماضون في التزامنا باستئصال الإرهاب من وطننا.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة