Advertise

 
الخميس، 31 ديسمبر، 2015

إحالة قائد جهاز أمن السفارات للتقاعد تفتح الباب أمام بازار خلافته

0 comments

فتحت إحالة قائد جهاز أمن السفارات الحالي العميد نبيل مظلوم إلى التقاعد في 23 من الشهر المقبل الباب أمام بازار خلافته. ورغم أنّ لائحة الضباط المرشّحين لخلافته تطول، إلا أن القرار لم يرس بعد على اسمٍ محدد بوصفه الأوفر حظّاً. وفي هذا السياق، يبرز من الأسماء العمداء محمود العنّان وعدنان الشيخ علي ووليد جوهر وخليل الضيقة وحسام التنّوخي وحسين صالح باعتبارهم مرشّحين لملء المنصب، لكون مراكز قادة الوحدات "مناصب سيادية للطوائف"، فيما التخريجة من حيث الشكل الإداري ستكون عبر تعيين الضابط المختار بموجب برقية صادرة عن المدير العام لقوى الأمن الداخلي، بصفة مساعدٍ أوّل لقائد الوحدة. وبما أنّه لا وجود لقائد أصيل، سيتولى حُكماً الضابط المُشكّل القيادة بالوكالة.

وتنقل المصادر استبعاد قائد سرية حرس مجلس النواب العميد الشيخ علي من بازار الترشيح لكون الرئيس نبيه برّي متمسّكاً به في منصبه الحالي. وبالتالي، فإنّ ذلك سيُحتّم بأن يكون قائد وحدة أمن السفارات أعلى رتبة منه، باعتبار مركز خدمة الأخير يتبع إدارياً للوحدة نفسها. إزاء ذلك، عاد إلى التداول اسم العنّان الذي شغل منصب قائد منطقة الشمال الإقليمية، قبل أن يوضع في تصرّف المدير العام، عملاً بالتراتبية الإدارية إثر تعيين العميد علي هزيمة الأدنى منه رتبة بديلاً منه. وكان الاسم نفسه قد سبق أن تردد لملء مركز قائد جهاز أمن السفارات قبل تعيين مظلوم. ورغم أن ضبّاطاً قادة يُردّدون أنّ مرجعية سياسية وعدته بتسميته خلفاً لمظلوم، إلا أن المصادر المواكبة أكّدت أن حظوظه ضعيفة لاعتبارات تحفّظت عن ذكرها.

كذلك يتردد اسم العميد خليل الضيقة الذي يشغل مركز المساعد الثاني لقائد الدرك، علماً أنه والعنان الأعلى رتبة بين الضبّاط الشيعة، يليهما رئيس قسم المباحث الجنائية الخاصة العميد وليد جوهر الذي يحلّ ثالثاً. كذلك يرد ضمن دائرة الأسماء اسم رئيس مفرزة صيدا القضائية العميد حسين صالح، ورئيس غرفة العمليات في قوى الأمن الداخلي العميد حسام التنوخي. والأخير يتردد اسمه بوصفه المرشّح الدائم، لكن المصادر تعلق بأن "التنّوخي بعد بكّير عليه"، باعتبار أن أمامه ثماني سنوات بعد، فضلاً عن أنه لا يقبل بأن يعيّن بالوكالة.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2012 حقوق الطبع والنشر محفوظة